واشنطن: أعلن بيل ريتشاردسون، الذي عيّنه الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما وزيراً للتجارة، عدوله عن تولّيه منصبه، بسبب تحقيق يستهدف شركة تقوم بأعمال مع ولاية نيومكسيكو، التي يتولّى منصب الحاكم فيها.

وفي بيان مشترك، أعلن أوباما قبول استقالة ريتشاردسون quot;بكل أسفquot;، وأكّد سعيه إلى تعيين بديل له سريعاً، في حين أن الإدارة الأميركية المقبلة ستتولّى مسؤولياتها في 20 يناير الجاري. وأوضح ريتشاردسون أنه، بدوره، طلب الانسحاب quot;بكثير من الحزنquot;.

وقال quot;إن تحقيقاً جارياً حول شركة تقوم بأعمال مع حكومة ولاية نيومكسيكو قد يدوم من أسابيع عدة إلى بضعة أشهرquot;، من دون أن يسمّي المجموعة.