قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك





بروكسل: أظهر تقرير يُعنى بالتوقعات الانتقالية، أصدرته المفوضية الأوروبية اليوم أن نمو اقتصاد الاتحاد الأوروبي سوف يتراجع خلال العام الحالي 2009 بنسبة 8ر1 %، قبل أن يستعيد عافيته في العام المقبل 2010 ليحقق نمواً بسيطاً بنسبة 5ر0 %.

وتوقّع المفوض الأوروبي لشؤون الاقتصاد والنقد جوكوين ألمونيا في مؤتمر صحافي تحسناً تدريجياً، مطمئناً إلى أن الاقتصاد سوف يتعافى خلال الربع الأخير من العام الحالي، ولكن quot;هذا السيناريو يعتمد على أداء جيد لأسواق المال.

وأوضح أن احد العناصر التي تؤخذ بعين الاعتبار هي أهمية إعلان حوافز مالية جديدة سيتم بالتأكيد تبنيها في الولايات المتحدة في الأسابيع المقبلة، فور تسلّم أوباما مهام منصبه رسمياً.

ولفت ألمونيا إلى أن معدلات البطالة في دول الاتحاد الأوروبي تتدهور بحدة، إذ من المتوقع أن ترتفع إلى نسبة 7ر8 % في العام الحالي وإلى نسبة 5ر9 % في العام المقبل 2010.

وأشار إلى توقعات بانخفاض معدلات تضخّم الأسعار الاستهلاكية في دول الاتحاد من 7ر3 % في العام المنصرم 2008 إلى 2ر1 % في العام الحالي 2009.

وشدّد على أن هذه التوقعات التي وردت في التقرير المذكور محاطة بانعدام الرؤية الواضحة، إذ يواجه الاقتصاد العالمي أسوأ أزمة منذ اندلاع الحرب العالمية الثانية.