قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



مكّة المكرّمة: دعت الغرفة التجارية الصناعية في مكّة المكرّمة رجال الأعمال في مجال التطوير العقاري للالتقاء في شركة quot;إعمار المدينة الاقتصاديةquot; المطوّرة والمنفّذة لـ quot;مدينة الملك عبدالله الاقتصاديةquot;، وذلك بهدف تعزيز مفاهيم الفرص الاستثمارية التي تقدمها المدينة بوصفها مقصداً استثمارياً مهماً في المملكة.

وعقد اللقاء في فندق دار التوحيد إنتركونتينتال، حسب ما أفاد أمين عام الغرفة التجارية في مكة المكرمة ياسر عبدالله أوان. وحضره نخبة من كبار المستثمرين العقاريين في العاصمة المقدسة، يتقدّمهم، رئيس اللجنة العقارية وراعي اللقاء، الشريف منصور أبو رياش، بحضور عدد من رجال الإعلام.

ونوّه أبو رياش بما تشهده مكّة من تطور ورقي في مجال الاستثمار والعقار، نتيجة المشروعات الجبارة التي تشهدها المنطقة المركزية. ومن المتوقّع أن يثمر هذا اللقاء العديد من الصفقات الاستثمارية.

بعد ذلك قدّم عضو مجلس الإدارة والرئيس التفيذي لشركة quot;إعمار المدينة الإقتصاديةquot; فهد بن عبدالمحسن الرشيد شرحاً تفصيلياً عن الأقسام الست الرئيسة لـ quot;مدينة الملك عبدالله الاقتصاديةquot; التي تبلغ مساحتها 168 مليون متراً مربعاً، وتشمل الميناء البحري، ومدينة الصناعات المتكاملة، وحي الأعمال المركزي، ومنطقة المنتجعات، والمدينة التعليمية، إضافة إلى الأحياء السكنية.

واعتبر الرشيد أن اللقاء، وهو الأول من نوعه مع الغرفة التجارية الصناعية، يشكّل همزة الوصل بين صنّاع القرار الاقتصادي والمالي والاستراتيجي والإعلامي مع مسؤولي الشركة. كما يمثل أيضاً فرصة مثالية للوصول إلى أكبر شريحة من المسؤولين ورجال الأعمال والصناعة، حيث تقوم الشركة باستعراض آخر تطورات مدينة الملك عبد الله الاقتصادية وأهم الجوانب الاستثمارية فيها.

وأوضح أن المشروع يحظى بدعم مستمر من خادم الحرمين الشريفين وولي عهده. وشكر الحشد الكبير تجاوبهم، متطلعاً إلى رؤية الاستثمارات المحلية على أرض الواقع.

جدير بالذكر أن شركة quot;إعمار المدينة الاقتصاديةquot; أطلقت المرحلة الأولى من المشروع، التي تشمل الميناء البحري، ومدينة الصناعات المتكاملة، والمجمعات السكنية. كما أن العمل مستمرّ، على قدم وساق، في تنفيذ مختلف هذه المشروعات، حيث جرى ترسية العديد من عقود الأعمال الإنشائية على نخبة من أهم الشركات السعودية المتخصصة.