قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

موسكو: دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الاثنين أوروبا إلى مساعدة أوكرانيا على دفع فواتير الغاز الروسية، بعدما حذر الاتحاد الأوروبي الأحد من أن نقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا قد ينقطع، إذا عجزت كييف عن التسديد.

وقال بوتين، في ختام لقاء في موسكو مع نظيره الدنماركي لارس لاوكي راسموسن، إنه quot;إذا كانت هناك مشكلات، نطلب من شركائنا الأوروبيين مساعدة أوكرانياquot; على السداد. وأضاف quot;فلترسل لهم أوروبا ملياراً. فلتفتح محفظتهاquot;.

والأحد، نقلت وكالات الأنباء الروسية عن متحدث باسم الحكومة قوله إن بوتين لفت انتباه نظيره السويدي فردريك رينفلت الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي في اتصال هاتفي إلى quot;الإشارات (المرسلة)، ومن بينها عبر قنوات رسمية في كييف، بشأن احتمال مواجهة مشكلات في سداد ثمن شحنات الغاز الروسيquot;. وبالنتيجة، قال بوتين quot;قد تنشأ مشكلات في نقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا إلى المستهلكين الأوروبيينquot;.

ويتسبب كل تهديد بنشوء خلاف حول الغاز بين روسيا وأوكرانيا بإثارة مخاوف أوروبا، التي تستورد ربع استهلاكها من الغاز من روسيا. وتمر 80% من شحنات الغاز هذه عبر أوكرانيا.

والجمعة، دق رئيس الوزراء الروسي ناقوس الخطر، متهماً الرئيس الأوكراني فيكتور يوتشينكو بمنع نقل الأموال إلى موسكو لتسديد فواتير الغاز. وفي بداية كانون الثاني/يناير الماضي، انقطعت شحنات الغاز الروسي عن أوروبا في فصل الشتاء، بسبب خلافات بين كييف وموسكو.

يذكر أن يوتشينكو من مؤيدي انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي، ويعد منذ سنوات العدو اللدود للكرملين. ويدور أيضاً خلاف بينه وبين رئيسة الوزراء وحليفته السابقة في الثورة البرتقالية يوليا تيموشينكو.

وتيموشنكو من المرشحين الأوفر حظاً للفوز بالانتخابات الرئاسية في 17 كانون الثاني/يناير، إلى جانب رئيس الوزراء السابق الموالي لروسيا فيكتور يانوكوفيتش. وفرص تيموشنكو في إعادة انتخابه ضئيلة جداً، لأنه لن يحصل على أكثر من 5% من نوايا الأصوات.

والجمعة أعلن بوتين أن أوكرانيا تملك الأموال اللازمة لتسديد فواتيرها، بفضل القرض الذي حصلت عليه من صندوق النقد الدولي، وبلغت قيمته 10.6 مليارات دولار إلى هذا اليوم. واتهم أيضاً الاتحاد الأوروبي لأنه لم يدفع بعد مالاً لأوكرانيا، رغم وعود بتقديم مساعدة مالية إليها.