قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

تفهّم رئيس اللجنة المالية العليا لدُبي القلق الذي يعتري السوق والدائنين. مؤكداً أن التدخل فرضته الحاجة لاتخاذ إجراء حاسم لمُعالجة مسألة عبء الديون.

دبي: قال بيان رسمي إن مسؤولاً مالياً رفيعاً في دبي قال أمس الخميس إنه يتفهم قلق الأسواق والمخاوف بين الدائنين، بعدما قالت دبي الأربعاء إنها تسعى إلى وقف المطالبات بسداد ديون شركتي دبي العالمية ونخيل العقارية.

وذكر الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس اللجنة المالية العليا لدُبي، في البيان quot;نتفهم القلق الذي يعتري السوق والدائنين بوجه خاص. ونؤكد هنا أن تدخلنا قد فرضته الحاجة لاتخاذ إجراء حاسم لمُعالجة مسألة عبء الديونquot;.

وأضاف قوله quot;تدخلنا في مجموعة دبي العالمية يأتي في إطار خطط مدروسة بعنايةquot;. وقال البيان إن الحكومة تقود عملية إعادة هيكلة هذه العملية التجارية، وذلك إدراكاً منها لرد الفعل في السوق.

ويوم الأربعاء، أعلنت إمارة دبي أنها ستطلب من دائني شركتي دبي العالمية ونخيل العقارية الموافقة على إرجاء سداد ديون بمليارات الدولارات، كخطوة أولى نحو إعادة الهيكلة.

وحاولت دبي أمس الخميس إحياء ثقة المستثمرين بقولها إن مجموعة دبي العالمية، التي تدير 49 ميناء في أنحاء العالم، لن تشملها إعادة الهيكلة.

ونقل البيان أن quot;دبي واجهت مثلها مثل مختلف المدن العالمية تحديات اقتصادية واجتماعية ناجمة من تلك الأزمة العالميةquot;. واعتبر الخطوة quot;قراراً تجارياً منطقياً، حيث نسعى إلى أن تكون كل الموارد مسخرة، مع الإدراك الكامل بضرورة استخدامها لتعزيز أعمال مجموعة دبي العالمية، وذلك استناداً إلى عملية إعادة الهيكلة التي تجري حالياً، وكذلك لضمان نجاح أعمالها على المدى الطويلquot;.