قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: كشف رياض سلامة، حاكم المصرف المركزي في لبنان، إلى أن البلاد نجحت بخفض نسبة الدين العام إلى الناتج المحلي من 180 إلى 150 في المائة نهاية سنة 2009، بفضل تزايد النشاط الاقتصادي.واعتبر سلامة، أن مخزون لبنان من الذهب فائق الأهمية باعتباره quot;الأكبر عربياً، ويشكل ضمانة للاقتصاد،quot; خاصة في ظل توقع حصول تضخم مستقبلي مع ضخّ السيولة وعودة الاقتصادات إلى طبيعتها حول العالم.

وأضاف سلامة، إلى أن الذهب quot;أفضل ضمانة مقابل التضخم. إضافة الى انه عنصر دعم نفسي للأسواق في لبنان،quot; معتبراً أن تلك الثروة تشكل quot;ضمانة ويجب ألا نبيعها،quot; وخصوصاً في ظل عدم وجود موارد طبيعية في لبنان.وقال سلامة، في حديث لصحيفة المستقبل اللبنانية، إن تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان quot;فرصة نادرة،quot; خاصة وأن quot;على رأسها شاب (رئيس الوزراء سعد الدين الحريري) مارس أعلى المسؤوليات في مختلف المجالات الاقتصادية العالمية هي فرصة فريدة نرجو أن يستثمرها لبنان.quot;

ولفتت الصحيفة إلى أن احتياط المصرف المركزي اللبناني من العملات الأجنبية شهد تطوراً إيجابياً لافتاً، حيث صعد بأكثر من 43 في المائة، من 19.6 مليار دولار إلى أكثر من 28 ملياراً، والسبب إقبال المصرف على التدخل في سوق القطع شارياً فائض الدولار من السوق.أما بالنسبة للذهب الذي يمتلكه مصرف لبنان المركزي، فقد زادت قيمته بـ 34.4 في المائة، مع ارتفاع أسعار المعدن النفيس مؤخراً، فارتفعت من 7.6 مليارات دولار إلى 10.3 مليارات دولار.