قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الكويت: لم يقتصر معرض (انفوكونكت) الذي افتتح امس على القطاع الخاص وعرض وبيع الاجهزة الالكترونية والبرامج التابعة لها وانما شهد مشاركة من قبل جميع الاجهزة الرسمية للحكومات الالكترونية لدول مجلس التعاون الخليجية . وتهدف مشاركة تلك الاجهزة في المعرض الذي يستمر حتى السابع من الشهر الجاري الى الالتقاء والتواصل وتبادل الخبرات فيما بينها اضافة الى عرض احدث الخدمات التي تقدمها للجمهور والتعرف على اخر المستجدات في هذا المجال . وقال نائب المدير العام لقطاع المشروعات في الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات عبداللطيف السريع لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان دعوة اجهزة الحكومات الالكترونية الخليجية الى المشاركة في المعرض تهدف الى تبادل الخبرات والتنسيق فيما بينها. واضاف السريع ان هذا التجمع يعتبر الاعلى حضورا سواء من ناحية العدد عبر مشاركة جميع الاجهزة او على مستوى المسؤولين فيها موضحا ان الاجهزة ستلتقي على هامش المعرض لتحقيق المزيد من التواصل والتعارف فيما بينها.
ومن جهته قال مدير العلاقات العامة والتسويق في حكومة دبي الالكترونية خليل صقر ان هدف القائمين على الحكومة الالكترونية من المشاركة في المعرض هو نقل الخبرة التي اكتسبتها دبي في هذا المجال خلال السنوات الثماني الماضية.


واضاف صقر ان المعرض يعد فرصة للاجهزة الرسمية لتقديم خدمات الحكومة الالكترونية وتبادل الخبرات عن طريق اللقاءات داخل وخارج المعرض اضافة الى استعراض اخر الخدمات والتقنيات المستخدمة في هذا المجال. واوضح ان حكومة دبي الالكترونية بدأت خدماتها عام 2001 بتقديم 14 خدمة فيما تقدم حاليا ما يزيد على 2000 خدمة الكترونية يستفيد منها المواطنون والمقيمون مستعرضا عددا من الخدمات ابرزها الدفع الالكتروني في جميع المعاملات الحكومية وتجديد رخصة القيادة والتعليم الالكتروني وغيرها.
واشار الى ان مشروع الحكومة الالكترونية وفر على ميزانية دبي عشرات الملايين من الدراهم نتيجة استخدام خدمات الحكومة الالكترونية مضيفا ان نسبة المستخدمين لتلك الخدمات كانت قليلة في بدايتها الا انها ارتفعت بصورة مستمرة خلال السنوات اللاحقة.
اما مدير قسم العلاقات الاعلامية في حكومة قطر الالكترونية فتحي قاسم فقال ان موقع الحكومة الالكترونية يشمل معلومات عن 48 جهة حكومية واكثر من 290 خدمة معلوماتية منها 56 خدمة الكترونية.
واضاف قاسم ان الموقع التابع لحكومة قطر الالكترونية هو البوابة الالكترونية الرسمية التي تخاطب جميع الفئات من المواطنين والمقيمين وحتى الزائرين ورجال الاعمال الذين يرغبون بالتعرف على قطر لفتح اعمال جديدة لهم


واكد قاسم اهمية المعرض في التعرف على احدث ماتوصلت اليه التكنولوجيا في مجال الحكومة الالكترونية وعرض خدمات الحكومات الالكترونية التي تخدم مواطني ومقيمي كل دول مجلس التعاون وزوار المعرض.
واوضح ان ابرز التحديات التي تواجه نجاح مشروع الحكومة الالكترونية في دول المجلس هو نشر خدماتها والاقبال عليها وذلك يحتاج الى تسويق وترويج لاستخدمات التعاملات عن طريق الانترنت وزيارة البوابات الحكومية الالكترونية. ومن ناحيته قال المسؤول الاعلامي في حكومة عمان الالكترونية ناصر الغيلاني ان سلطنة عمان تسعى عن طريق هيئة تقنية المعلومات الى بناء (مجتمع رقمي) قادر على التعامل مع التكنولوجيا الحديثة واستخدامها في مجال الحكومة الالكترونية.


واضاف الغيلاني ان الهيئة انشأت عددا من البوابات الالكترونية التي تقدم الخدمات للمواطنين والمقيمين مثل بوابتي الخدمات الالكترونة والدفع الالكتروني وغيرهما. واشار الغيلاني الى أن الهيئة لديها مشروع لتدريب المجتمع ونشر المعرفة من اجل زيادة استخدام التكنولوجيا الحديثة وانتشارها لدى شرائح المجتمع كافة مضيفا ان الهيئة تسعى ايضا الى التواصل مع المجتمع الخليجي واتاحة الفرصة عن طريق المعرض الحالي للزوار للتعرف على الخدمات الالكترونية التي تقدمها دول مجلس التعاون.


وقال ان المعرض يتيح الفرصة كذلك للشركات للتعرف المشروعات الالكتروينة وعلى الخدمات والاستثمارات في سلطنة عمان لا سيما في مجال اصدار التراخيص المتعلقة بالعقار والاسكان.
واضاف ان اهم التحديات التي تواجه مشروع الحكومة الالكترونية زيادة انتشار استخدام الخدمات الالكترونية الحكومية وتحويل المجتمع الى مجتمع رقمي مكتسب لمهارة تقنية المعلومات او ما يسمى بمحو الامية الرقمية للمجتمع.


اما المسؤول الاعلامي في برنامج التعاملات الالكترونية الحكومية في السعودية مشعل الحميدان فقال ان مهمة البرنامج هي تحويل التعاملات الورقية في الاجهزة الحكومية الى تعاملات الكترونية. واوضح ان مشاركة البرنامج في المعرض يهدف الى ابراز دوره والتعريف بالخدمات التي يقدمها اضافة الى تبادل الخبرات بين اجهزة الحكومات الالكترونية في دول مجلس التعاون الخليجية.


واكد الحميدان نجاح البرنامج في تقديم الخدمات الالكترونية الى حد كبير مشيرا الى تقديم اكثر من 120 مليون معاملة الكترونية مالية خلال العام الماضي فقط اضافة الى المعاملات والخدمات الاخرى التي يقدمها البرنامج.
واشار الى ان البرنامج لديه رؤية يسعى الى تحقيقها تتمثل في تمكن الجميع في نهاية عام 2010 ومن اي مكان وفي اي وقت من الحصول على خدمات حكومية متميزة تقدم بطريقة متكاملة وسهلة من خلال الوسائل الالكترونية الآمنة