قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك: ارتفع النفط أكثر من 11 في المئة متجاوزا 47 دولارا للبرميل يوم الخميس بعد بيانات أفضل مما كان متوقعا لمبيعات التجزئة الامريكية في فبراير شباط وقبل اجتماع لمنظمة اوبك في مطلع الاسبوع القادم.
وارتفع سعر عقود الخام الامريكي الخفيف في عقود ابريل نيسان 4.70 دولار الى 03 ر47 دولار للبرميل بعد أن هبط أكثر من سبعة بالمئة يوم الاربعاء عندما أدت زيادة أكبر من المتوقع في مخزونات الخام الامريكية وهبوط الواردات الصينية الى موجة بيع للنفط.
وفي لندن زاد سعر عقود مزيج النفط الخام برنت 3.69 دولار الى 45.09 دولار للبرميل.
وأظهر تقرير ان مبيعات شركات تجارة التجزئة الامريكية تراجعت بنسبة أقل من النسبة المتوقعة 0.1 في المئة في فبراير شباط بعد صعودها المفاجئ الشهر السابق وهو مؤشر الى ان الانفاق يمر بمرحلة استقرار.
وشملت أرقام مبيعات التجزئة زيادة نسبتها 3.4 في المئة في مبيعات البنزين وهي أكبر زيادة منذ عام 2007 بعد ارتفاعها 2.8 في المئة في يناير كانون الثاني.
وارتفعت سوق الأسهم الأمريكية لليوم الثالث على التوالي مدعومة بالتقرير المطمئن عن مبيعات التجزئة في فبراير.
ويجتمع وزراء اوبك في فيينا يوم الاحد المقبل وربما يسعون الى تشديد مستوى الالتزام بالتخفيضات الحالية في الامدادات بدلا من الاتفاق على مستويات جديدة للانتاج.
ويدعو بعض أعضاء اوبك الى خفض اخر في انتاج المنظمة عندما تجتمع يوم الاحد بينما يصر آخرون على ضرورة الالتزام الكامل بتخفيضات الانتاج المتفق عليها بالفعل منذ سبتمبر ايلول الماضي والتي تبلغ 4.2 مليون برميل يوميا.
وقالت مصادر ان السعودية من بين الاعضاء الذين يعتقدون أنه من السابق لأوانه الاتفاق على مستويات جديدة للانتاج.
وفي حين أظهرت أحدث بيانات من الصين أن نمو الانتاج الصناعي توقف بالكامل تقريبا في مطلع العام فقد غذت بيانات أظهرت ارتفاعا مستمرا في قروض البنوك في فبراير شباط مشاعر التفاؤل بامكانية انتعاش النشاط الاقتصادي قريبا.
وأظهرت بيانات هبوط الانتاج اليومي لمصافي النفط في الصين بنسبة 2.3 بالمئة في فبراير مقارنة بما كان عليه منذ عام مضى ولكن الانتاج تحسن بعد انخفاض حاد في يناير كانون الثاني بلغ 9.4 بالمئة.