قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بهية مارديني من دمشق: أكدت مصادر متطابقة لإيلاف إن المصرف الحكومي الماليزي وافق على منح سورية قرضا قدره 30 مليون يورو لمشروع معالجة النفايات الصلبة بعد موافقته بمنح سوريا قرضا بـ42 مليون يورو لتأهيل مطار دمشق الدولي. وفي الغضون قالت مصادر رسمية أن رئيس الوزراء السوري محمد ناجي عطري مع داتو محمد هاشم رئيس المصرف الحكومي الماليزي علاقات التعاون وسبل تطويرها ولفت الوفد الماليزي إلى إن المباحثات التي تمت مع رئيس مجلس الوزراء السوري كانت بناءة ومثمرة نتج عنها الموافقة على تقديم قرض إلى سورية بشروط ميسرة جدا وفائدة منخفضة متمنيا على الجانب السوري الانتهاء من المباحثات بسرعة وتحديد الحيثيات التي سيتم بموجبها توقيع العقد وتحديد شروط القرض قبل نهاية مايو (أيار) القادم.

وتركز اللقاء خلال زيارة الوفد الماليزي على بحث أوجه التعاون الثنائي في مجالات الاستثمار والمصارف وتمويل بعض المشاريع التنموية والخدمية والتعاون على صعيد النقل والطاقة والإسكان ومحطات الصرف الصحي وقطاعات التعليم والتقانة.

كما بحث وزير الإدارة المحلية والبيئة في سورياهلال الأطرش مع رئيس بنك أكزيم الماليزي داتو محمد هاشم حسن ورئيس شركة وايدا الماليزية داتو لي تشون والوفد المرافق لهما إمكانية تمويل مشروع لإنشاء محطات معالجة للمياه وأخرى للصرف الصحي في المدينة الصناعية في عدرا. وأكد الأطرش ضرورة الاستفادة من خبرات الوفد الماليزي في أكثر من مجال وتوظيف أموال القرض الذي حصلت عليه سورية من الحكومة الماليزية أثناء زيارة رئيس مجلس الوزراء إلى ماليزيا في مشاريع ذات جدوى اقتصادية مهمة، ولفت إلى ارتباط سوريا وماليزيا بعلاقات اقتصادية مهمة لهذا لابد من ترجمتها عبر استقطاب المزيد من الاستثمارات الماليزية ولاسيما في المدن الصناعية لافتاً إلى أن الوزارة تسعى لتقديم الدعم والتسهيلات اللازمة للمشروع الذي يسعى الجانب الماليزي لتنفيذه في مدينة عدرا الصناعية. ودعا الجانب الماليزي إلى ضرورة دراسة موضوع إقامة محطات معالجة صغيرة للصرف الصحي وغيرها على مستوى بعض المناطق في سورية لما له من أهمية في دعم تلك المناطق اقتصاديا.

من جانبه قال المستشار المالي للمجموعة الماليزية تشونك كان فينك إن الهدف من الزيارة تنفيذ محطتي معالجة في مدينة عدرا الأولى محطة ثالثة لمعالجة مياه الصرف الصحي في المدينة والثانية لمعالجة مياه الصرف الصحي الصناعية لكامل المدينة. وأكد فينك أن المجموعة تنفذ وتمول حالياً مجموعة محطات معالجة للصرف الصحي ومحطات مياه في محافظة ريف دمشق بينها ثلاث محطات تم البدء بها في مناطق الزبداني وصيدنايا وداريا.وكان الوفد الماليزي أجرى مباحثات أيضا في هيئة تخطيط الدولة ، وأعرب عن ارتياحه للزيارة التي قام بها إلى سورية منوهاً بالنتائج التي توصل إليها عبر اللقاءات مع السوريين مؤكدا استعداده للبدء في المشروع فور توجيه الجانب السوري بذلك.

وكان العقد الماليزي لتأهيل مطار دمشق الدولي قد انتقده الكثيرون وكان ينص على تأهيل المطار من قبل الماليزيين أي أن التأهيل يتضمن صالة الركاب وقاعات المراسم وساحات وقوف الطائرات والموازين والأنشطة على أن يتم توسيع كل هذه الخدمات بشكل أكبر وزيادة أعدادها لتسهيل حركة المسافرين. فيما اعتبر عضو مجلس الشعب في سوريا أن إصدار رئيس مجلس الوزراء السوري قرارا يحرمه بموجبه من التعاقد مع الدولة مدة ثلاثة سنوات متعلق بتصديه لـ quot;قضية فساد متمثلة في العقد الماليزي لتأهيل مطار دمشق الدولي.

واعتبر محمد رضوان المصري، وهو مستثمر أيضا، إن quot;في العقد الماليزي 24 مخالفة واضحة للقانونquot;، مؤكدا: quot;أنا أملك كل الوثائق التي تثبت كلامهquot;، وقال أن quot;الأسعار الموضوعة في العقد خيالية، حيث وصل سعر لمبة النيون إلى ألف ليرة كما وصلت تكلفة هدم جدار إلى 35 مليون ليرة فيما وصل سعر مولدة كهرباء إلى 57 مليون ليرة، بالإضافة إلى بند قيمة إدارة العقد والذي وصل إلى 885 مليون ليرةquot;.

ولكن مؤسسة الطيران المدني تؤكد أنه تم استيفاء دراسة العقد قبل أن يصل إلى لجنة الدراسات العامة التي استعانت بشركة إنكليزية متخصصة تدعى هالكرو للتدقيق والإشراف ومن ثم تم المصادقة عليه من قبل رئاسة مجلس الوزراء، وان تهجم البعض على العقد مرده حرمانهم من السيطرة على كل تعاقدات الدولة والانتفاع غير المشروع بها من خلال التجاوزات والتنفيذ الرديء.وكانت شركة quot;مهيبةquot; الماليزية أنهت المرحلة الأولى من تأهيل المطار قبيل بداية أعمال القمة العربية، يذكر أن القرض الماليزي يسدد على مدى عشرين عاما وبفائدة بسيطة لا تتجاوز 75 بالألف.