قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: وافقت الجمعية العامة العادية للشركة السعودية للصناعات الأساسية quot;سابكquot; ndash; التي عقدت امس برئاسة الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع رئيس مجلس إدارة (سابك) ndash; على توزيع تسعة مليارات ريال أرباحاً لمساهمي الشركة عن مجمل أدائها عام 2008م ، بواقع ثلاثة ريالات لكل سهم ، وكانت الشركة قد صرفت أرباحاً عن النصف الأول من العام بواقع (1,75) ريال للسهم ، لتمثل الأرباح الموزعة عن النصف الثاني (1,25) ريال للسهم ، بحيث تكون الأحقية لمالكي الأسهم المقيدين في سجلات (تداول) بنهاية يوم انعقاد الجمعية. وألقى الأمير سعود بن عبد الله بن ثنيان آل سعود كلمة أشاد فيها بتفاعل مساهمي (سابك) مع أهدافها الإنمائية وطموحاتها الريادية ، مشيراً إلى أن نجاحاتها المتصاعدة هي نتاج منظومة متكاملة تضافرت فيها عطاءات مجلس إدارتها وإدارتها التنفيذية والمخلصين من العاملين فيها ومساهميها وزبائنها ومورديها ، وقبل ذلك توفيق الله سبحانه وتعالى ، ثم الرعاية الفريدة من خادم الحرمين الشريفين و ولي عهده الأمين حفظهما الله والحكومة الرشيدة ، مؤكداً أن هذه المنظومة المتكاملة هي التي تمكن (سابك) من الوقوف أشد صلابة في مواجهة التحديات التي أفرزتها الأزمة الاقتصادية العالمية.

وذكر سموه أن (سابك) واصلت تنمية عوائدها ومردودات عملياتها ، حيث بلغ متوسط نمو أرباحها في السنوات الخمس الأخيرة (34%) ، ومتوسط نمو مبيعاتها (28%) ، ومتوسط نمو موجوداتها (21%) ، وقد ارتفعت الموجودات مع نهاية عام 2008م إلى(272) مليار ريال ، مؤكدة متانة مركز الشركة المالي وقدرتها على الوفاء بالتزاماتها الجارية ، مشيراً إلى أنها نجحت في الاحتفاظ بتصنيفها الائتماني القوي ، بينما اضطرت الكثير من الشركات الكبرى المنافسة إلى إعادة هيكلة عملياتها وإغلاق بعض وحداتها الإنتاجية ، وتسريح الكثير من مواردها البشرية.

وأوضح سموه أن (سابك) وضعت خططها لمقابلة تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية عبر العديد من المحاور الهادفة إلى زيادة حصتها في الأسواق العالمية ، وتوثيق علاقاتها بزبائنها بتوسيع وتحديث عمليات الإمدادات ، وتكثيف فعاليات البحث العلمي والتقني الرامية إلى تطوير إنتاجها ، وإضافة المزيد من المنتجات الجديدة المبتكرة التي تستقطب الصناعات الأكثر تقدماً ، وتحقق القيمة المضافة الأعلى.

وتحدث المهندس محمد بن حمد الماضي نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي ، ملقياً مزيداً من الأضواء على إنجازات الشركة خلال العام المنصرم في مجالات الإنتاج والتسويق والإيرادات والربحية ، وجهودها الحثيثة لمضاعفة إسهاماتها الوطنية وتعزيز قدراتها التنافسية في الأسواق العالمية ، مشيراً إلى أن نتائج الشركة عام 2008م جاءت ممتازة رغم تدهور الطلب العالمي للمنتجات البتروكيماوية بشكل عام والمنتجات البلاستيكية والحديد بشكل خاص نتيجة الدورة الاقتصادية للبتروكيماويات ، إلى جانب الارتفاع الكبير لأسعار البترول والأزمة المالية العالمية غير المسبوقة منذ أكثر من سبعين عاماً.

وأكد الماضي أن (سابك) تتمتع بمركز مالي متين نتيجة تنوع منتجاتها وانتشارها الجغرافي الواسع ، فضلاً عن مهارة عامليها وتركيزها على البحث والتطوير ، موضحاً أنها نجحت في الحصول على التمويل الكامل لمشاريعها قبل الأزمة وبأسعار منافسة ، ماجعلها تتلافى تعقيدات البنوك ، فضلاً عن اتخاذها سلسلة من التدابير والإجراءات للحد من النفقات دونما تأثير على استمرار العمليات بنفس الجودة ، تلافياً لحدة الأزمة التي أصابت الاقتصادات العالمية الكبرى ، ولا يمكن التنبؤ بعواقبها.

وذكر أن التوقعات المستقبلية تشير إلى استمرار تأثيرات هذه الأزمة للفترة القادمة من عام 2009م بنسب مختلفة على منتجات (سابك) ، ويتوقع العديد من المحللين بداية التحسن الحقيقي عام 2010م إن شاء الله