قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اظهر استطلاع للرأى العام الأمريكي اليوم أن غالبية ساحقة من الأمريكيين يثقون في الاجراءات التي اتخذها الرئيس باراك اوباما للنهوض بالاقتصاد الوطني والخروج به من أزمته التي تعد الأسوأ منذ ثلاثينات القرن الماضي.
وقال الاستطلاع الذي اجرته مؤسسة (غالوب) أن نسبة 71 في المئة من الامريكيين لديهم quot;ثقة كبيرة او متوسطةquot; في قدرة الرئيس اوباما على اتخاذ القرارات الصحيحة للتعامل مع الاقتصاد الوطني.
واضاف ان الثقة التي يتمتع بها اوباما تتجاوز معدلات ثقة الامريكيين في رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي بن بيرنانكي ووزير الخزانة تيموثي غايتنر اللذان يلعبان دورا هاما في السياسات الاقتصادية للادارة او القيادات الديمقراطية والجمهورية في الكونغرس بما يعني ان الامريكيين يرون في اوباما اكثر المسؤوليين الجديرين بالثقة في الامور الاقتصادية.
واشار الاستطلاع الذي تم اجراؤه في الفترة بين 6 الي 9 ابريل الحالي الى ان نسبة 51 في المئة من الامريكيين لديهم quot;ثقة كبيرة او متوسطةquot; في القيادات الديمقراطية في الكونغرس بالمقارنة مع نسبة 38 في المئة عبروا عن ثقتهم في القيادات الجمهورية.
وتظهر النتائج ان الرئيس اوباما يحظي بثقة كبيرة في اوساط الامريكيين رغم الجدل الكبير الذي تثيره القرارات الاقتصادية لاسيما تلك المتصلة بتقديم دعم حكومي ضخم لعدد من المؤسسات المصرفية الكبرى مثل (سيتي غروب) و (بنك اوف امريكا) فضلا عن عملاق التأمينات (ايه اى جي).
وكان الرئيس السابق جورج بوش قد تمتع بمعدلات ثقة في المجال الاقتصادي مشابهة لتلك التي يحظي بها اوباما خلال عامي 2002 و2003 الا ان هذه المعدلات هبطت الي مستويات متدنية في عامه الاخير حيث تراجعت الي 34 في المئة فقط.