قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نيويورك، لندن: انخفضت الأسهم الأميركية عند إغلاق الأربعاء بعدما أحيا مورجان ستانلي المخاوف بشأن النظام المصرفي والاقتصاد عموماً وسجل ثاني خسارة فصلية له على التوالي وقلص توزيعات أرباح أسهمه.

وارتفع مؤشر ناسداك قليلاً بعدما أعلنت شركة ايه.تي.اند تي عن تحقيق أرباح أقل مما كان متوقعاً. وهبط سهم مورجان ستانلي 9 % إلى 22.44 دولار مسجلاً ثالث خسارة له في ستة أرباع بسبب خسائر عقارية ومخصصات تسببت في ضياع دخله من الرسوم وأرباح التعامل.

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 82.99 نقطة أي ما يعادل 1.04 % ليصل إلى 7886.58 نقطة.

ونزل مؤشر ستاندرد أند بورز 500 الأوسع نطاقاً 6.53 نقطة أي 0.77 % مُسجلاً 843.55 نقطة. وارتفع مؤشر ناسداك المجمع الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا 2.27 نقطة أي 0.14 % إلى 1646.12 نقطة.

أماالأسهم الأوروبية فخالفت الاتجاه الأميركي صعوداً، بعد جلسة متقلبة، إذ ارتفعت أسهم شركات الخدمات المالية بعدما سجلت ويلز فارجو أرباحاً قياسية عن الربع الأول للعام، وارتفعت أسعار المساكن الأميركية في فبراير.

بدورها، تحسنت معنويات المستثمرين بعدما قفزت أسواق الأسهم الأميركية مع ارتفاع أسهم شركات الصناعات التحويلية مدعومة بتحسين جيه.بي. مورجان لتصنيفها لأسهم كاتربيلار، بينما تعززت أسهم شركات التكنولوجيا الحيوية الأميركية بفعل نتائج أفضل من المتوقع لشركة جيليد ساينسز.

وفي نهاية التعامل في بورصات أوروبا، ارتفع مؤشر يوروفرست 300 للأسهم الأوروبية الكبرى 1 % إلى 794.25 نقطة. وفي وقت سابق من يوم الأربعاء هوى المؤشر ما يصل إلى 1.4 %.

ويقل المؤشر الآن 4.4 %عما كان عليه في بداية العام، بعدما هوى 45 % في وقت سابق من العام بفعل الأزمة المالية التي بدأت بالتخلف عن الوفاء بالقروض العقارية الأميركية في عام 2007 وهوت بكثير من أجزاء العالم في غمار كساد حاد وعميق.

وانتعشت أسهم البنوك بعد هبوطها في وقت سابق من الجلسة بفعل نتائج مخيبة للآمال من مورجان ستانلي. وارتفع سهم ستاندرد تشارترد 4.6 %، وقفز سهم باركليز 9.6 %، وارتفع سهم دويتش بنك 6.7 %، وصعد سهم مصرف كوميرتسبنك 9.6 %.

وارتفعت أسهم شركات التعدين مع صعود أسعار الذهب والألمونيوم والنحاس. وزادت أسعار أسهم بي.اتش.بي بيليتون وأنجلو أميركان وأنتوفاجاستا وريو تنتو وأكستراتا وأوراسيان للموارد الطبيعية ما بين 2 و7.7 %.

وارتفعت أسهم الطاقة بوجه عام، إذ قفزت أسهم بي.بي ورويال داتش شل وبي.جي جروب وتولو أويل وريبسول وتوتال ما بين 0.6 و2.1 %.

غير أن أسهم شركات الأدوية تراجعت مع هبوط سهم روش 10.4 % بعدما أظهرت تجربة في مرحلة أخيرة لعقار أفاستين لعلاج السرطان أنه لم يمنع انتكاسة سرطان القولون في مرضى خضعوا لجراحة.