قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بال (سويسرا): قال رئيس صندوق النقد العربي إن حجم الدين الأميركي الضخم والخطوات التي تتخذها روسيا والصين للبدء في البحث عن عملة احتياط أخرى يمكن أن يؤثر على الدولار.

وأضاف جاسم المناعي رئيس مجلس إدارة الصندوق الذي يتخذ من أبوظبي مقراً أنه لا يوجد أي خطر لانتقال عدوى مشاكل مجموعتي سعد وأحمد حمد القصيبي وأخوانه السعوديتين المتعثرتين اللتين تعيدان هيكلة ديونهما. وأضاف أن منطقة الخليج يمكن أن تتجنب الركود هذا العام.

وكانت الصين صاحبة أكبر احتياطي نقدي في العالم قد جددت الدعوة الجمعة إلى إيجاد عملة احتياط دولية للحد من هيمنة الدولار على أسواق المال في العالم، وهو الأمر الذي تقول إنه تسبب في تفاقم الأزمة العالمية. كما دعت روسيا صاحبة ثالث أكبر احتياطي أجنبي العالم إلى أن يقلل اعتماده على الدولار.

وقال المناعي على هامش الاجتماع السنوي لمحافظي البنوك المركزية في بنك التسويات الدولية quot;بعد اقتراح الصين وروسيا يجب علينا أن نفكر في عملة احتياط دولية غير الدولار. تراكمت خلال هذه الازمة ديون ضخمة على الولايات المتحدة. إنها عبء ثقيل على الدولارquot;.

وأردف quot;هذه التطورات يمكن أن تؤثر سلباً على الدولار. إنها تطورات مهمة ولا يمكن تجاهلهاquot;.

وقال إنه سيكون بمقدور البنوك المركزية في المنطقة عندما تشكل وحدة نقدية وتصدر عملة موحدة أن تتبنى خيارات غير ربط عملتها بالدولار.

وتابع quot;قالوا إنهم ملتزمون بالدولار. ولن أستبعد خيارات أخرى (مثل) سلة (عملات أو) أسعار صرف عائمة أو خيارات تتعلق بالدولار أو تعويم محكومquot;.

وبدأت الشكوك تدور حول مستقبل مجلس التعاون الخليجي بعد انسحاب الامارات العربية المتحدة من خطة العملة الموحدة في مايو احتجاجاً على قرار اختيار العاصمة السعودية الرياض مقراً للبنك المركزي المشترك.

وكانت سلطنة عمان قررت الانسحاب في 2006 وفي وقت سابق من 2009 تخلى مجلس التعاون عن خطط أولية لإصدار الأوراق النقدية والمسكوكات الموحدة في 2010.

وقال المناعي إن الدول تعمل بجد على إقناع الإمارات وعمان بالعودة إلى الوحدة النقدية. وأضاف أن الاقتصاد الخليجي يمكن أن يتجنب الانزلاق إلى الركود هذا العام، موضحاً أن أداء quot;منطقتنا أفضل نسبياً من بقية العالم. والنمو الاقتصادي سيكون إيجابياً هذا العامquot;.

واستبعد خفض أسعار الفائدة في المنطقة، حيث أن تكلفة الاقتراض منخفضة بالفعل. وأشار إلى أن المشاكل الائتمانية التي تواجهها مجموعتا سعد والقصيبي السعوديتان تحت السيطرة ولا توجد مخاطر لانتشارها على نطاق أوسع.