قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


بيروت - إيلاف: توقّع وزير المال اللبناني محمد شطح اليوم الأربعاء أن يشهد لبنان صيفاً quot;جيداً جداً على الصعيد الاقتصاديquot;، آملا ًفي quot;أن تكون السنة كلها جيدةquot;.

وكان شطح استقبل بعثة خبراء مشتركة من صندوق النقد الدولي وبنك التسويات الدولية والبنك المركزي الأوروبي وبنك فرنسا وبنك إيطاليا وصندوق النقد العربي، للبحث في تطوير نظم الدفع والتسوية في لبنان، من خلال توفير الدعم الفني لمصرف لبنان، في إطار المبادرة التي أطلقها محافظو المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية لتطوير نظم مقاصة وتسوية المدفوعات والأوراق المالية في الدول العربية، واستتباعاً للدعم الفني المقدم لعشر دول عربية أخرى.

وتجري البعثة التي تزور لبنان حتى 24 تموز (يوليو) الجاري، تقويماً شاملاً لأوضاع نظم الدفع والتسوية في لبنان، وتعمل لتحديد احتياجات التطوير ووضع خطة عمل والمساعدة على تنفيذها. وتعقد البعثة خلال زيارتها اجتماعات مع عدد من المصارف اللبنانية والأجنبية والمؤسسات المالية ومؤسسات الوساطة، إضافة إلى بعض المؤسسات الحكومية.

وتحدث شطح عن الاجتماع فقال إنه يندرج quot;في إطار الجهد المشترك الذي تقوم به الصناديق والبنوك مع البلدان العربية لتنمية أنظمة الدفع فيها، علماً أن نظام الدفع في أي بلد أو أي اقتصاد هو من العناصر الأساسية للاقتصاد الحديث، وبالتالي يجب أن يكون نظام الدفع في لبنان متقدماً، لأن لبنان يمتلك مقومات عناصر التقدم من الناحية الإلكترونيةquot;. وأضاف quot;لدينا نظام مصرفي كبير، ولكنه في نواحي كثيرة لا يزال متأخراً، ولغاية الآن ليس لدينا القوانين التي ترعى الدفع الحديث، وليس لدينا نظام متكامل للدفع يفيد منه الاقتصادquot;.

وتابع quot;أجرينا خلال الاجتماع تقويماً عاماً، وثمة تقرير سيقدمه الوفد بعد وضع دراسة معمقة عن الموضوع إلى البنك المركزي لأن مبادرة المعونة الفنية العربية أتت خلال اجتماع لمحافظي البنوك المركزية العام 2005، وثمة أكثر من بلد عربي معني بهذا الأمر ونحن بدورنا لدينا اهتمام كبير به ونتطلع إلى التقويم والتقرير للوقوف عند النواحي التقنية والقانونية والإدارية التي تمكن الدولة من السير بنظام الدفع الحديث، مما يمكن الاقتصاد من تحقيق ما يصبو إليهquot;.

وأشار شطح إلى أن الموضوع quot;سيتابع عبر جهود إضافية بالنسبة إلى مدفوعات الدولة اللبنانية، حتى نكون في صدد نظام متكامل بوسائل دفع متطورة، سواء في القطاع العام أو الخاص، تكفل نقل لبنان مما هو عليه اليوم إلى حيث هو قادر أن يكونquot;.

من جهة أخرى، قال شطح رداً على سؤال في شأن الدين العام quot;نحن على مشارف حكومة جديدة قريباً، وموضوع الدين العام وغيره سيكون على طاولة الحكومةquot;. ولاحظ أن quot;الوضع الاقتصادي في لبنان جيد، وأن الصيف سيكون جيداً جداً على الصعيد الاقتصاديquot;. وأضاف quot;نأمل أن تكون السنة كلها جيدة، وكذلك السنوات اللاحقة، فنمو الاقتصاد هو الطريقة الوحيدة لنتخلص من عبء الدينquot;.