قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



دبي - إيلاف: أعلنت شركة سوق دبي المالي quot;ش م عquot; عن نتائجها المالية للربع الثاني من العام الحالي، المنتهي في 30 يونيو 2009، والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية قدرها 128.3 مليون درهم، مقابل 58.5 مليون درهم في الربع الأول، وبنمو نسبته 119 %. وفي ضوء ذلك، فقد وصل صافي ربح الشركة خلال النصف الأول من العام 2009 إلى 186.8 مليون درهم. وقد جاء النمو الكبير في صافي الربح مع تحسن نشاط السوق بصورة ملحوظة، الأمر الذي يعكسه ارتفاع إجمالي قيمة التداولات بنسبة 113% إلى 58.8 مليار درهم خلال الربع الثاني من العام 2009، مقابل27.6 مليار درهم في الربع الأول.

وبلغ إجمالي إيرادات الشركة 166.4 مليون درهم خلال الربع الثاني من العام 2009، من ضمنها 136.7 مليون درهم إيرادات من العمليات التشغيلية و29.7 مليون درهم من الاستثمارات. تجدر الإشارة إلى أن إجمالي إيرادات الشركة خلال الربع الأول من العام الحالي بلغ 95.3 مليون درهم.

وأوضح رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة سوق دبي المالي عيسى كاظم أن السوق quot;واصل أداءه الجيد خلال الربع الثاني من العام، وتحسنت مؤشرات الأداء بصورة ملحوظة، سواء على صعيد أحجام وقيم التداول، أو أداء الأسهم المدرجة، ومن ثم المؤشر العام للسوق. وقد عكس هذا الأداء تحسن ثقة المستثمرين وقناعتهم بتميز المقومات الأساسية للاقتصاد الوطني وللشركات المساهمة العامة المدرجة في السوقquot;.

وأضاف كاظم:quot; مما لاشك فيه، فإن التحسن المستمر في إيرادات وأرباح شركة سوق دبي المالي من ربع إلى أخر، يعكس فعالية نموذج عمل الشركة ونجاح الإجراءات التي تم إتباعها في الشهور القليلة الماضية، من أجل ضبط الإنفاق ومواكبة التطورات العالمية، كما يعكس في الوقت عينه استقرار الأوضاع الاقتصادية بوجه عام، وعودة النشاط في العديد من القطاعات، وبوجه خاص العقارات والمصارف، الأمر الذي بدت آثاره جلية على السوق في الربع الثاني، بما يدعو للتطلع إلى المرحلة المقبلة بمزيد من التفاؤلquot; آملاً أن يكتسب السوق زخماً إضافياً، بما يسهم في تحقيق نتائج أكثر ايجابية بنهاية العام 2009quot;.

وأشار كاظم إلى أن الربع الثاني من العام شهد أيضاً تنفيذ العديد من الخطوات والمبادرات الجديدة من جانب سوق دبي المالي، بما يهدف إلى تعزيز النشاط وتشجيع الشركات على الاستفادة من أسواق المال في تعزيز عمليات النمو والتوسع. وعلى الرغم من عدم إدراج شركات جديدة في الربع الثاني مقابل إدراج أسهم شركة دريك آند سكل في مارس الماضي، إلا أن إدارة السوق تواصل جهودها الرامية إلى توطيد علاقات التعاون مع الشركات، وتهيئة الأرضية المناسبة لتشجيع الشركات الخاصة والعائلية على التحول إلى مساهمة عامة، ولعل إطلاق quot;دليل التحول إلى مساهمة عامةquot; وما رافقه من اهتمام غير مسبوق من جانب القطاع الخاص والمصارف الاستثمارية وغيرها أبلغ دليل على الفرص الكامنة التي يعتقد أنها ستتبلور في الشهور القليلة المقبلة، وذلك في ضوء اتصالاتهم المستمرة مع الشركات المهتمة بتنفيذ إصدارات أولية والإدراج في سوق دبي الماليquot;.

من جهة ثانية، أظهرت حسابات لرويترز أن صافي أرباح شركة سوق دبي المالي تراجع 47.7 % إلى 128.3 مليون درهم (34.93 مليون دولار) في الربع الثاني من العام. وتراجع صافي الربح في الأشهر الثلاثة حتى 30 يونيو إلى 128.3 مليون درهم من 245.45 مليون درهم في الفترة نفسها قبل عام.

وأوضحت الشركة في بيان أن أرباح النصف الأول من العام بلغت 186.8 مليون درهم، ولم تذكر رقماً للمقارنة على أساس سنوي.