قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

زوريخ: من المقرر أن تلتقي وزيرة الخارجية السويسرية بنظيرتها الأميركية هيلاري كلينتون يوم 31 يوليو، وذلك قبل أيام من حلول الموعد النهائي للتوصل إلى تسوية بشأن قضية تحقيق ضريبي أميركي مع بنك يو.بي.اس.

وقالت الوزيرة ميشلين كالمي ري في مقابلة مع صحافية آن.زد.زد إم زونتاج السويسرية إنه من المرجح أن تجتمع مع كلينتون يوم 31 يوليو، وأضافت أنها تأمل في أن تساعد العلاقات القوية بين سويسرا وأميركا على التوصل إلى اتفاق عما قريب بشأن يو.بي.اس.

وأبلغت الصحيفة أن quot;عدد موظفي يو.بي.إس في الولايات المتحدة أكبر منه في سويسرا. وبأخذ مصالح الولايات المتحدة هذه في الاعتبار، يحدوني أمل بالتوصل إلى حل قريباًquot;.

وأوضحت أن quot;علاقاتنا طيبة جداً، وهذا أيضاً أمر مفيد في قضية يو.بي.اسquot;، وذلك في إشارة إلى توسط سويسرا الأخير في النزاع بين تركيا وأرمينيا، وتمثيلها لمصالح الولايات المتحدة في كوبا وإيران.

وأكد متحدث باسم وزارة الخارجية أنه من المقرر عقد اجتماع بين كالمي ري وكلينتون يوم 31 يوليو، مشيراً إلى أن الاجتماع سيركز على quot;القضايا الثنائية والتعاون الدوليquot;.

وكان قاض أميركي وافق في وقت سابق هذا الشهر على تأجيل نظر الدعوى المرفوعة بحق يو.بي.اس، أكبر بنك سويسري، إلى 3 أغسطس، للسماح للحكومتين بالتوصل إلى تسوية.

ويتهم مسؤولو الضرائب الأميركيون يو.بي.إس بإخفاء 20 مليار دولار من أموال دافعي الضرائب الأميركيين في حسابات سرية في سويسرا، ويطالبون البنك بالإفصاح عن أسماء 52 ألف من عملائه.

وهددت الحكومة السويسرية بالتحفظ على بيانات عملاء يو.بي.إس، إذا اقتضت الضرورة، لمنع البنك من تسليمها، إذ يعتبر ذلك مخالفاً لقوانين السرية المصرفية الصارمة في البلاد، إلا أن وزارة العدل الأميركية قالت إن أي تسوية يجب أن تشمل تسليم البنك لبيانات تشمل عدداً كبيراً من عملائه الأميركيين.

وذكرت كالمي ري للصحيفة quot;بالنسبة إلينا فالأمر لا يتعلق في المقام الأول ببنك يو. بي.إس، بل يتعلق بسيادة سويسرا. ونرغب في احترام قوانينا. كما يتعلق الأمر بمركزنا المالي وبالوظائفquot;. وأضافت quot;أي حل لقضية يو.بي.اس يجب أن يكون في إطار القانون السويسريquot;.

ويكافح يو.بي.إس، الذي لديه 27 ألف موظف في الولايات المتحدة، ويدير ثروات تتجاوز قيمتها 600 مليار دولار في الأميركتين، للتعافي من أزمة الرهون العقارية عالية المخاطر. ومن المقرر أن يعلن عن نتائج الربع الثاني من العام في الرابع من أغسطس.