قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


واشنطن: تقوم تويوتا موتور بمراجعة استراتيجية التصنيع في الولايات المتحدة، لتأخذ في الحسبان الطاقة الإنتاجية المعطلة وتحول أولويات الشركة، بما في ذلك هدف علاج مشكلات داخلية تفاقمت، من جراء أسوأ تباطؤ تشهده الصناعة على الإطلاق.

وأبلغ رئيس تويوتا في أميركا الشمالية يوشيمي أينابا الصحافيين اليوم الاثنين أن إعادة الهيكلة غير المسبوقة لشركتي جنرال موتورز وكرايسلر quot;جيدة للبلادquot;، لكنه لا يرى أي دور كبير يمكن لإدارة أوباما أن تضطلع به لمساعدة تويوتا على العودة إلى الربحية.

وقال إينابا quot;مصيرنا ينبغي أن يكون بأيديناquot;. لكنه لم يستبعد أن تطلب تويوتا في مرحلة ما الاستفادة من قروض التكنولوجيا المتقدمة، التي بدأت وزارة الطاقة تقديمها العام الماضي، لمساعدة الشركات الأميركية بالأساس على إنتاج سيارات أكثر توفيراً للوقود.

وتويوتا من الشركات الرائدة عالمياً في تصميم السيارات الهجينة التي تعمل بالبنزين والكهرباء، مثل طرازها الناجح بيريوس. وتواصل الشركة دراسة فكرة طرح نموذج هجين يمكن شحنه عن طريق قابس كهرباء.

وقال إينابا إن تويوتا لا تتوقع العودة إلى الربحية في السنة المالية 2009 نظراً إلى التراجع الحاد في مبيعات الصناعة هذا العام. وتراجعت مبيعات تويوتا في الولايات المتحدة 32 % في يونيو. ويرى أينابا بوادر تحسن عام للصناعة، ويتوقع نمو المبيعات من أقل من عشرة ملايين وحدة سنوياً الآن إلى ما بين 11 و13 مليون وحدة على مدى العام المقبل، أو نحو ذلك.