قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


لندن: تراجع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي، بعدما صدر مؤشر التمويلات العامة لشهر حزيران. وجاءت القراءة الفعلية للمؤشر 19.00 بليون جنيه إسترليني، وهي أسوأ من القراءة السابقة المعدلة إلى 18.9 بليون. وسجل صافي قروض القطاع العام لشهر حزيران، جاءت القراءة الفعلية 13.0 بليون جنيه إسترليني، وهي بذلك أفضل من القراءة السابقة التي سجلت 19.9 بليون وعدلت إلى 18.6 بليون، ويعكس البيان تقلص العجز في الميزانية الحكومية، أي أن مستويات التحصيلات الضريبية قد ارتفع، هذا وتراجع مستويات القروض التي تتكبدها الحكومة البريطانية لدعم مستويات السيولة.

ولكن لا يزال عجز في الميزانية، نجح الزوج بكسر مستوى الدعم الأساس عند 1.6455 الذي يمثل خط الرقبة للنمط الفني الهابط، وهذا يزيد التوقعات بانخفاض الزوج لتحقيق الأهداف التقنية حول 1.6350 ويتداول الزوج بين مستوى الدعم القريب حول 1.6395 ومستوى المقاومة حول 1.6460 وسجل الزوج الأعلى عند مستويات 1.6555 والأدنى عند مستويات 1.6317.

وكان الدولار الأميركي ارتفع أمام سلة العملات الرئيسة في التداولات الصباحية اليوم بعدما صرّح برنانكي بمقال شخصي لصحفية وول ستريت بأن البنك المركزي سيكون قادراً على كبح جماح معدلات التضخم المنخفضة بمجرد البدء برفع معدل الفائدة المرجعي، وأكد الفدرالي الأميركي بأن البنك الفدرالي سيقوم بوقف سياسة التخفيف الكمي في الوقت المناسب، ومن المقرر أن يبدأ برنانكاي بإدلاء شهادة النصف سنوية في وقت لاحق اليوم أمام الكونغرس، وأغلقت مؤشرات الأسهم الآسيوية اليوم مرتفعة مدعومة بموجة التفاؤل المسيطرة على الأسواق، بعدما أظهرت نتائج الشركات أرباحاً فاقت التوقعات خلال الربع الثاني، وكان لهذه الموجة أثر إيجابي أمتد لمؤشرات الأسهم الأوروبية التي ارتفعت ببداية الجلسة.

وتراجع زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي، ولكنه ما زال يحاول اختراق مستويات المقاومة حول 1.4209 التي تمثل خط الرقبة للنمط الفني الصاعد. ويتوقع بنجاح الزوج بالاختراق الواضح لهذه المستويات أن يرتفع الزوج ليحقق الأهداف التقنية القريبة حول 1.4270 ثم حول 1.4345 ويتداول الزوج بين مستوى الدعم القريب حول 1.4188 ومستوى المقاومة حول 1.4240 وسجل الزوج الأعلى عند مستويات 1.4235 والأدنى عند مستويات 1.4180.

كما تراجع زوج الدولار الأميركي مقابل الفرنك السويسري، بعدما أظهرت التقارير تقلص الفائض في الميزان التجاري خلال شهر حزيران، متأثراً بارتفاع حجم الواردات بوتيرة أعلى من تحسن الصادرات، نجح الزوج بكسر مستوى الدعم الأساس عند 1.0705 الذي يمثل خط الرقبة للنمط الفني، مما يزيد التوقعات بانخفاض الزوج لتحقيق الأهداف القريبة حول 1.0585 و يتداول الزوج بين مستوى الدعم حول 1.0655 ومستوى المقاومة حول 1.0711، وسجل الزوج الأعلى عند مستويات 1.0715 والأدنى عند مستويات 1.0671.