قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الدمام: تسعى شركتا أرامكو السعودية و توتال الفرنسية إلى توفير قروض بأكثر من 30 مليار ريال لتمويل مشروع بناء محطة لتكرير البترول في الجبيل التي تصل طاقتها الإنتاجية إلى 400 ألف برميل يومياً وسيبدأ نشاطها التشغيلي في النصف الثاني من عام 2013.
وقالت مصادر مطلعة لصحيفة الوطنالسعودية في عددها الصادر اليوم إنّ القرض سيكون باسم شركة أرامكو توتال للتكرير والبتروكيماويات quot;ساتوربquot; التي تمثل الشراكة بين أرامكو السعودية وتوتال الفرنسية حيث تعتزم الشركة على اقتراض المبلغ من عدة بنوك أجنبية بحوالي 16.9 مليار ريال بالإضافة إلى 5.6 مليارات ريال من بنوك محلية و7.5 مليارات ريال من الصناديق التابعة للحكومة السعودية
وقال المصدرلصحيفة الوطن السعودية اليوم الثلاثاء إن مجلس إدارة شركة أرامكو السعودية توتال للتكرير والبتروكيماويات (ساتورب) اجتمع في باريس 9 يونيو الماضي وقرر إسناد 13 حزمة متبقية من أعمال البناء في مصفاة الجبيل بعد أن أرجأت توتال أرامكو قرار الاستثمار للضغط على المقاولين لتخفيض أسعارهم آنذاك. وقال المصدر quot;من المهم الإشارة إلى أننا نزلنا عن مستوى 10 مليارات دولار.quot;
وستكون المصفاة الجديدة عند اكتمالها واحدة من أكثر المصافي تطوراً في العالم، وستقوم بتكرير الزيت الخام العربي الثقيل وتحويله إلى منتجات تفي بأكثر المواصفات صرامة، تلبيةً للطلب المتنامي على أنواع الوقود الصديقة للبيئة.
وسوف يتم استهلاك جزء من إنتاج مصفاة الجبيل محليا لتلبية الزيادة في الطلب المحلي، علما بأن مصافي البترول في المملكة، مثل مصفاة الجبيل، تستفيد من ميزة الموقع في تلبية الطلب المحلي والدولي بكفاءة وفعالية.
وستنتج هذه المصفاة التحويلية الكاملة أكبر كمية ممكنة من الديزل ووقود الطائرات، كما ستنتج 700 ألف طن سنويا من البارازيلين، و 140 ألف طن سنويا من مادة البنزين، و200 ألف طن سنويا من البروبيلين من درجة البوليمر.
وكان رئيس أرامكو السعودية و كبير إدارييها التنفيذيين المهندس خالد الفالح قد علق على المشروع بقوله quot; إن مشروع مصفاة الجبيل للتصدير هو مشروع استراتيجي بالنسبة لأرامكو السعودية والمملكة، كما أن تنفيذه في الوقت المناسب من شأنه أن يضمن تزويد الأسواق العالمية والإقليمية بمنتجات عالية الجودة خلال العقد القادم.
ويعد التزامنا بتمويل مشروع بهذا الحجم دليلا على ثقتنا بأن أسواق الطاقة سوف تشهد نموا في السنوات المقبلة، كما أنه دليل على ثقتنا بأن المملكة هي المكان المثالي للمستثمرين العالميين للاستثمار في مجال الطاقةquot;.
كما قال كبير الإداريين التنفيذيين في توتال كريستوف دومارجيري عن المشروع quot;سعيدون بقرارنا إطلاق تطوير مشروع مصفاة الجبيل مع أرامكو السعودية، فبهذه المرحلة، نكون قد قطعنا شوطا هاما يبرهن على قوة الشراكة الاستراتيجية بين شركتينا وعزمهما على تنفيذ هذا المشروع الكبير حتى في ظل بيئة اقتصادية صعبة.
وعليه، فسنكون قادرين اعتباراً من عام 2013 على تلبية الطلب المتزايد على المنتجات المكررة عالية الجودة من آسيا والشرق الأوسطquot;. و يُتوقع أن توفر المصـفاة نحو 1200 فرصة عمل مباشـرة في المملكة، يتبع كل منها في العادة نحو خمس إلى ست فرص عمل غير مباشرة