قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أظهرت دراسة مسحية للمدن الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط نشرت اليوم الثلاثاء أن فنادق دبي شهدت أكبر تراجع في الإيرادات بالمنطقة خلال النصف الأول من عام 2009. وقال التقرير الذي أعدته مؤسستا اس.تي.ار جلوبل لأبحاث الضيافة وديلويت اند تاتش الشرق الأوسط أن الفنادق في 22 مدينة في المنطقة شهدت تراجعاً في معدلات الإشغال بلغ في المتوسط 10.9 %، وانخفاضاً بنسبة 17.2 % في إيرادات الغرف المتاحة، وهي مقياس رئيس في قطاع الفنادق.

وتراجعت معدلات الأشغال في دبي المركز التجاري والسياحي في المنطقة بنسبة 12.9 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بينما هوت إيرادات الغرف المتاحة 35 %.

واستمر تضرر دبي التي تجتذب مئات الآلاف من السائحين، ومعظمهم من أوروبا وروسيا، إلى شواطئها وفنادقها الفخمة من جراء الأزمة المالية التي أثرت بدورها على القدرة الشرائية لتلك البلاد.

وكانت الفنادق في العاصمة العمانية مسقط من بين الأكثر تضرراً لتأثرها الحاد بالعوامل الموسمية في ما يتعلق بالإشغالات والإيرادات. وتراجعت معدلات الإشغال 21.7 %، وإيرادات الغرف المتاحة 16.6 % خلال الأشهر الستة الأولى من العام.

وظلت بيروت - الوجهة السياحية الرئيسة للبنان - الأفضل أداء خلال تلك الفترة، إذ تمتعت quot;باستقرار سياسي أكبر خلال عامي 2008 و2009quot;.

وقالت الدراسة إن معدلات الإشغال في بيروت ارتفعت 69.4 %، كما قفزت إيرادات الغرف المتاحة 125.2 %، بفضل التدفق الهائل للسائحين، وأضافت أن من المتوقع أن يواصل قطاع الضيافة في البلاد تسجيل نمو.

وجاءت مدينة جدة على ساحل البحر الأحمر في السعودية في المرتبة التالية لبيروت من حيث المكاسب الاقليمية، إذ لم تتأثر الفنادق بدرجة كبيرة بالعوامل الموسمية، وسجل القطاع نمواً مطرداً. وجدة مركز السياحة المحلي ومقر وصول الحجاج المسلمين في طريقهم إلى مكة.

وارتفعت إيرادات الغرف المتاحة في فنادق جدة 11.5 % حتى نهاية يونيو 2009 مقارنة مع الشهر نفسه من العام السابق، بينما بلغت معدلات الإشغال 70.4 %.

وقالت الدراسة إن العاصمة الإماراتية أبوظبي كانت هي الأخرى بين المدن الأفضل أداء، إذ نمت إرادات الغرف المتاحة 3.2 % خلال تلك الفترة. ورغم ذلك، تراجعت معدلات الإشغال 6.8 % إلى 79.2 % في الأشهر الستة الأولى من العام. وكذلك تراجعت معدلات الإشغال الشهرية بالإمارة خلال عام 2009 مقارنة بعام 2008.

وانخفضت إيرادات الغرف المتاحة في فنادق أبوظبي 12.2 % خلال يونيو مقارنة مع الشهر نفسه من العام الماضي.