قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك


سيول: أدانت محكمة في كوريا الجنوبية المدير السابق لشركة سامسونغ العملاقة، لي كون-هي، بتهمة الإخلال بالثقة بشأن إصدار سندات مزورة. وكانت المحكمة العليا في كوريا الجنوبية أصدرت حكماً بالسجن على لي كون-هي مع وقف التنفيذ.

وتركزت القضية على اتهام لي كون-هي بإصدار سندات تقل قيمتها عن سعر السوق، مما أدى إلى بروز مشكلات في شركة تملكها شركة سامسونج. وكان لي تنحى من منصبه بصفته مديراً لشركة سامسونغ عام 2007، بعد إدانته بتهمة التهرب الضريبي.

ونظرت محكمة أخرى في قضية الإخلال بالثقة للمرة الثانية، بعدما أمرت المحكمة العليا التي كانت تنظر في القضية محكمة سول العليا بإعادة النظر في الحكم الصادر في وقت سابق. وكانت السندات التي أصدرها لي تهدف كما يبدو إلى نقل إدارة الشركة إلى ابنه الوحيد، لي جاو-يونج.

وكانت محكمة سول العليا حكمت على لي بثلاث سنوات سجناً، وغرامة بقيمة 89.2 مليون دولار، لكن وقف تنفيذ الحكم يعني أن المدان لن يذهب إلى السجن، إذا ابتعد عن المتاعب لمدة خمس سنوات.

واستمع لي، البالغ من العمر 67 عاماً، بكل هدوء إلى الحكم الصادر ضده، وهو يرتدي بدلة سوداء، ثم ما لبث أن غادر قاعة المحكمة. وكان لي وهو أحد أغنى أغنياء كوريا الجنوبية قد قاد سامسونغ لمدة 20 عاماً في أعقاب وفاة والده الذي أسس الشركة.

وتعرف شركة سامسونغ بريادتها في مجال الإلكترونيات، لكنها معروفة أيضاً بأنها إحدى الشركات العالمية في مجال بناء السفن.

وُذكر أن شركة سامسونغ حققت أرباحاً سنوية فاقت 12.9 مليار دولار عام 2006، وهي مسؤولة عن قيمة خمس الصادرات التي تصدرها كوريا الجنوبية إلى الدول الأخرى، علماً أن عدد موظفيها يصل إلى 254 ألف شخص.