قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك



عمّان - إيلاف: أصدرت دائرة الإحصاءات العامة تقريرها الربعي حول معدلات البطالة في المملكة، وذلك للربع الثالث من عام 2009، استناداً إلى مسح العمالة والبطالة - الجولة الثالثة.

فبلغ معدل البطالة 14% خلال الربع الثالث من عام 2009، وبلغ المعدل للذكور 10.7% مقابل 28% للإناث. كما ارتفع معدل البطالة لهذا الربع بمقدار نقطتين مئويتين عن الربع الثالث من عام 2008، حيث بلغ المعدل آنذاك 12%.

وارتفع معدل البطالة لهذا الربع بمقدار نقطة مئوية واحدة عن الربع السابع من عام 2009، حيث بلغ المعدل 13%.

وبينت نتائج المسح أن معدل البطالة كان مرتفعاً بين حملة الشهادات الجامعية (الأفراد الذين مؤهلهم التعليمي بكالوريوس فأعلى)، حيث بلغ المعدل 19.6% مقارنة بقيمته للمستويات التعليمية الأخرى.
وأشارت النتائج إلى أن حوالي 1% من المتعطلين هم أميون، وأن حوالي 43% من المتعطلين كانت مؤهلاتهم التعليمية أقل من الثانوي، في حين كانت النسبة المتبقية 56% من حملة الشهادة الثانوية فأعلى.

وتباينت نسبة المتعطلين حسب المستوى التعليمي والجنس، حيث بلغت نسبة المتعطلين الذكور من حملة البكالوريوس فأعلى 21% مقابل 55% للإناث. وسجل أعلى معدل بطالة في الفئتين العمريتين 15-19 سنة و20-24 سنة، حيث بلغ 29% لكل منهما.

أما في ما يخص العاملين، فبينت النتائج أن 63% و74% من المشتغلين الذكور والإناث على التوالي قد تركزوا في الفئة العمرية 20-39 سنة. كما بينت أن حوالي نصف المشتغلين كانت مؤهلاتهم التعليمية أقل من الثانوي و13.4% ثانوي وحوالي 35% أعلى من الثانوي.

وأظهرت النتائج أن حوالي 19% من الذكور المشتغلين يعملون في المهن الأولية، في حين بلغت نسبة العاملين في الحرف وما إليها من المهن ومهنة المتخصصين 18% و16% لكل منهما على التوالي.
وتركز 47.8% من الإناث المشتغلات في مهنة المتخصصين، وحوالي 22% في مهنة الفنيين والمتخصصين المساعدين.
وبينت النتائج أن حوالي 20% من مجموع المشتغلين يعملون في قطاع الادارة العامة والدفاع والضمان الاجتماعي، تلاه قطاع تجارة الجملة والتجزئة بنسبة بلغت 16%.

كما كشفت النتائج أن 22% من الذكور المشتغلين يعملون في قطاع الإدارة العامة والدفاع، و17.2% في قطاع تجارة الجملة والتجزئة. أما الإناث المشتغلات، فقد لوحظ أن 36% منهن يعملن في قطاع التعليم، و15.1% في قطاع الصحة والعمل الاجتماعي.

وأظهرت النتائج أيضاً أن غالبية المشتغلين (83%) كانوا مستخدمين بأجر (81% للذكور مقابل 94% للإناث).

وأشارت النتائج إلى تفاوت واضح بين الذكور والإناث في ما يتعلق بالمستوى التعليمي، حيث تبين أن 57.2% من مجموع قوة العمل الذكور كانت مستوياتهم التعليمية دون الثانوية مقابل حوالي 16% للإناث. كما أشارت النتائج إلى أن 49.5% من مجموع قوة العمل بين الإناث كان مستواهن التعليمي بكالوريوس فأعلى بالمقارنة مع حوالي 19% بين الذكور.

وأوضحت النتائج أن معدل المشاركة الاقتصادية الخام (قوة العمل منسوبة إلى مجموع السكان) قد بلغ حوالي 26%. وبلغ معدل المشاركة الاقتصادية المنقح (قوة العمل منسوبة إلى السكان 15 سنة فأكثر) 64.7% للذكور مقابل حوالي 16% للإناث مقارنة مع 63.6% للذكور، وحوالي 14% للاناث في الربع الثالث من عام 2008.

تجدر الإشارة إلى أن المسح شمل عينة ممثلة بلغ حجمها حوالي 13 ألف أسرة، موزعة على جميع محافظات المملكة، وممثلة لمناطق الحضر والريف والأقاليم. وجدير بالذكر أن مسوحات العمالة والبطالة تنفذ في منتصف كل ربع، وتقدم بيانات تعكس واقع الربع كاملاً (تموز، آب، أيلول).