قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك


استبعدت ميركل أن يتم زيادة ضريبة القيمة المضافة عقب الانتخابات البرلمانية المقررة الأحد المقبل في ألمانيا مشددة على ضرورة اتخاذ إجراءات ضد quot;الزيادة الباردة في الأجورquot;.

برلين: قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في تصريحات لمحطة quot;إن.دي.آر إنفوquot; الألمانية الإذاعية اليوم إنها لا تستطيع أيضاً أن تعد بتوسيع ضريبة القيمة المضافة المخفضة التي تبلغ 7%، وهو الأمر الذي يطالب به الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري.

تجدر الإشارة إلى أن الائتلاف الحاكم الحالي في ألمانيا يضم التحالف المسيحي (المكون من الحزب المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري) والحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وفي الوقت نفسه، أكدت ميركل ضرورة اتخاذ إجراءات ضد ما يسمى بـquot;الزيادة الباردة في الأجورquot;، حتى يشعر المواطنون بزيادة حقيقية في أجورهم.

يشار إلى أن quot;الزيادة الباردة في الأجورquot; تعني الحصول على زيادة في الأجور، ولكن هذه الزيادة أدخلت من حصلوا عليها في شريحة ضريبية أعلى.

ووعد الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري في المرحلة الأخيرة من المعركة الانتخابية بتقليل ضريبة القيمة المضافة للفنادق والمطاعم والحانات.

وعن ذلك، قالت ميركل في تصريحاتها التي بثتها وكالة الأنباء الألمانية إن قطاع المطاعم والحانات هو الوحيد الذي من الممكن أن يتم فيه خفض ضريبة القيمة المضافة من 19 إلى 7%، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن إمكانية تحقيق ذلك ستتضح خلال الفترة التشريعية المقبلة.

من ناحية أخرى، أكدت ميركل أن بلادها ستستمر في المطالبة بفرض ضريبة القيمة المضافة على البورصة. وقالت إن موضوع الضريبة التي تطالب ألمانيا بفرضها على التداولات المالية quot;لم يمت، لكنه أيضاً لم يتم إتمامه بعدquot;.

وذكرت ميركل أنها لا تتوقع أن يكون هناك اتفاق بنسبة مئة في المئة خلال قمة مجموعة العشرين المقررة يوم الخميس المقبل في مدينة بيتسبيرغ الأميركية، إلا أنها أكدت أنها ستطرح مسألة فرض ضريبة القيمة المضافة على البورصة خلال القمة التي ستجرى على مدار يومين.