قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بلغت كمية الأسماك المنتجة في الأردن 258.4 طن خلال النصف الأول من عام 2009، بانخفاض قدره 27.1% للفترة نفسها من عام 2008.

عمّان - إيلاف: أصدرت دائرة الإحصاءات العامة في الأردن تقريرها حول النتائج الأولية لمسوح الأسماك (مزارع تربية الأسماك، والصيد البحري) للنصف الأول من العام 2009، حيث أشار التقرير إلى أن كمية الأسماك المنتجة قد بلغت 258.4 طن خلال النصف الأول من عام 2009، بانخفاض قدره 27.1% للفترة نفسها من عام 2008.

وبينت النتائج أن كمية الأسماك المنتجة من مزارع تربية الأسماك قد انخفضت بما نسبته 47.1% خلال النصف الأول من عام 2009، مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2008، حيث بلغت الكمية 123.2 طن خلال النصف الأول من عام 2009 مقابل 235.7 طن للفترة نفسها من عام 2008. كما أظهرت النتائج زيادة كمية الأسماك المنتجة من الصيد البحري بما نسبته 14.1% خلال النصف الأول من عام 2009 مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2008، حيث ارتفعت الكمية من 118.5 طن خلال النصف الأول من عام 2008 لتصل إلى 135.2 طن للفترة عينها من عام 2009.

وأشار التقرير إلى أن الأسماك التي تم تربيتها في مزارع تربية الأسماك قد انحصرت في نوعين فقط، هما سمك المشط، وسمك الكارب، حيث شكلا ما نسبته 88%، و12% على التوالي من المجموع الكلي خلال النصف الأول من عام 2009.

وأظهرت نتائج المسح انخفاض كميات الإنتاج من أسماك المشط والكارب خلال النصف الأول من عام 2009 بما نسبته 40.4%، و72.6% على التوالي، مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2008، حيث بلغت كمية سمك المشط 108.5 طن خلال النصف الأول من عام 2009 مقابل 182 طن للفترة نفسها من عام 2008، فيما بلغت كمية سمك الكارب 53.7 طن خلال النصف الأول من عام 2008 لتنخفض إلى 14.7 طن للفترة نفسها من عام 2008.

ولفت التقرير إلى أن أنواع أسماك الصيد البحري قد بلغ 15 نوعاً، شكل سمك الفرس وسمك التونا ما نسبته 44.2%، و43.7% على التوالي من المجموع الكلي، فيما شكل سمك السردين وسمك الفريدن ما نسبته 5.3%، و2% على التوالي، وشكلت باقي الأنواع ما نسبته 4.8% من المجموع الكلي خلال النصف الأول من عام 2009.

الجدير بالذكر أن دائرة الإحصاءات العامة في الأردن تنفذ مسوح الأسماك من خلال مسحين منفصلين، حيث يغطي المسح الأول جميع مزارع تربية الأسماك العاملة، والبالغ عددها 13 مزرعة، ويتم زيارتها مرة كل ستة أشهر، فيما يغطي المسح الثاني جميع قوارب الصيد في منطقة العقبة، والبالغ عددها 54 قارب صيد، يتم زيارتها شهرياً.