قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: قال مصرفيون اليوم إن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي سيطلق آليته الجديدة لتحديد سعر الفائدة المعروض بين البنوك في أول أكتوبر، وذلك في مسعى إلى خفض أسعار الفائدة، التي يقول إنها مرتفعة جداً، ولا تعكس الأوضاع السائدة في السوق.

وقال مسؤول خزانة كبير في بنك، مقره في أبوظبي، quot;ورد أخطار من البنك المركزي بأن إطلاق سعر أيبور (الفائدة بين بنوك الإمارات) الرسمي سيكون في أول أكتوبر، لكن اجتماعاً سيعقد قبل ذلك لوضع اللمسات النهائية على بعض المسائل التنفيذيةquot;.

وأضاف إن بعض التفاصيل بشأن كيفية حساب سعر الفائدة المعروض بين البنوك من البيانات المقدمة من البنوك لاتزال تحتاج إلى اتفاق، ومن المتوقع إعلان المعادلة النهائية قبل يوم الخميس.

وكان البنك المركزي عدل شهر أغسطس تشكيل اللجنة التي تحدد سعر أيبور، على أمل خفض أسعار الفائدة بين البنوك.

وكان من المتوقع أن تبدأ اللجنة الجديدة المؤلفة من 11 بنكاً - وتشمل أربعة بنوك محلية جديدة بعد استبعاد بنكين أجنبيين - عملها في منتصف سبتمبر.

وأكد مصرفي مقيم في دبي بدء العمل بالآلية الجديدة في أول أكتوبر، وقال إن البنك المركزي كان حريصاً على خفض تكاليف الاقتراض بين البنوك، نظراً إلى أن بنوكاً كثيرة تسترشد بها في تحديد سعر الفائدة على قروضها إلى العملاء.

وقال quot;من شأن سعر فائدة أقل أن يساعد المقترضين، وأن يخفف بعض ضغوط السيولة في البلاد، بما يساهم في إنعاش الاقتصادquot;.

وأضاف quot;يقوم البنك المركزي بهذا لأنهم يشعرون أنه في النظام القديم كانت أسعار الفائدة عالية جداً، وأنهم بتوليهم إدارة العملية بأنفسهم، وتغيير تشكيل المجلس، فإن هذا سيفضي إلى أسعار أيبور أقلquot;.