قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أغلقت البورصة المصرية تعاملاتها اليوم الثلاثاء على ارتفاع بعد 3 جلسات من الانخفاض، مدفوعة بعمليات شراء للمستثمرين المصريين والأجانب، وصعود أداء سوق المال الأميركية، وإعلان الحكومة المصرية عن توقعات إيجابية للنمو الاقتصادي.

القاهرة: أنهى المؤشر الرئيس للبورصة المصرية quot;إي جي إكس 30quot;، الذي يقيس أداء أنشط 30 شركة متداولة في السوق، تعاملات اليوم على ارتفاع بلغت نسبته 0.61%، بما يعادل 40.97 نقطة، مسجلاً 6803.86 نقطة.

وارتفع مؤشر quot;إي جي إكس 70quot;، الذي يقيس أداء أنشط الأسهم الصغيرة والمتوسطة، بما يعادل 18.2 نقطة، ليصل إلى مستوى 933.98 نقطة.

وارتفع المؤشر العام للبورصة quot;إي جي إكس 100quot; الأوسع نطاقاً بنحو 22.56 نقطة ليغلق عند مستوى 1411.99 نقطة، فيما وصلت القيمة الإجمالية للتداولات في السوق إلى مبلغ 1.7 مليار جنية (حوالي 308 مليون دولار).

وأرجع وسطاء في السوق ارتفاع مؤشرات البورصة اليوم إلى ارتفاع أداء الأسهم الكبرى، وإلى عمليات شراء المتعاملين المصريين والأجانب، إضافة إلى الإغلاق الإيجابي في البورصة الأميركية أمس.

وكانت أبرز ارتفاعات اليوم من نصيب أسهم البنك التجاري الدولي، وأسهم شركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة. وتأثرت تعاملات اليوم بتصريحات وزير الاستثمار المصري محمود محيي الدين، التي أعلن فيها عن توقعه تحقيق معدل نمو بنسبة 5% في إجمالي الناتج المحلي خلال العام المالي الجاري.

وكان محيي الدين قال، في كلمته أمام المؤتمر السنوي quot;لليورومنيquot; في القاهرة صباح اليوم، إن الحكومة تستهدف الوصول بمعدل التضخم لما بين بين 6 و8% في الأشهر القليلة المقبلة، حيث يبلغ حالياً 8.4%، مقارنة مع 18% في يونيو 2008.

ويبدأ العام المالي في مصر في الأول من يوليو، وينتهي في آخر يونيو من العام التالي. وأشار وزير الاستثمار إلى أن مصر تريد زيادة استثمارات القطاع الخاص الى 135 مليار جنيه (حوالي 24.5 مليار دولار) في العام المالي الحالي من 120 مليار جنيه في العام الماضي.