قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دبي: أعلنت طيران الإمارات عن خطط لتعزيز خدمتها إلى اندونيسيا، وذلك بإضافة ثلاث رحلات جديدة منتظمة أسبوعياً إلى العاصمة جاكرتا، ابتداءً من أول مارس (آذار) المقبل.

وسيرتفع عدد رحلات طيران الإمارات بين دبي وجاكرتا، مع بدء تشغيل الرحلات الثلاث الجديدة، من 11 رحلة أسبوعياً الآن إلى رحلتين يومياً. وستخدم الناقلة هذه الرحلات الجديدة، التي ستضيف أكثر من 2600 مقعداً أسبوعياً بين المدينتين، بطائرة حديثة من طراز إيرباص 777 مقسمة إلى درجتين.

وتمثل الرحلات الثلاث الجديدة الزيادة الثانية لرحلات طيران الإمارات بين دبي وجاكرتا، حيث أضافت الناقلة أخيراً رحلة واحدة خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، الأمر الذي يعكس قوة العلاقات التجارية والثقافية التي تربط بين الإمارات وإندونيسيا.

وأوضح ريتشارد جوسبيري، نائب رئيس أول العمليات التجارية لمنطقة الشرق الأقصى وأستراليا في طيران الإمارات، أن الرحلات الجديدة ستعود بالمنفعة الكبيرة على الجالية الأندونيسية المقيمة في دولة الإمارات، لما توفره من مقاعد إضافية وخيارات سفر ملائمة لزيارة الأهل والأصدقاء.

وأضاف أن هذه الرحلات ستوفر خيارات ممتازة أمام رجال الأعمال الأندونيسيين، لمواصلة سفرهم إلى مختلف المحطات في القارة الأميركية وأوروبا ومنطقة الشرق الأوسط، من أجل تنمية أعمالهم.

وكانت طيران الإمارات قد كشفت النقاب عن توسعاتها في القارة الأوروبية خلال العام 2010، حيث ستطلق خدماتها إلى العاصمة الهولندية أمستردام في مطلع مايو (أيار) المقبل، وإلى العاصمة التشيكية براغ، اعتباراً من أول يوليو (تمّوز)، والعاصمة الأسبانية مدريد، ابتداءً من بداية أغسطس (آب) 2010.

ومع بدء تشغيل الرحلات الثلاث الجديدة، سترتفع طاقة الشحن التي توفرها طيران الإمارات بين دبي وجاكرتا بنسبة 27 %، لتصل إلى 233 طناً أسبوعياً في كل اتجاه. وستتيح هذه الطاقة نقل المزيد من الصادرات الأندونيسية، وستمكنها من استيراد المزيد من البضائع.

وتشغّل طيران الإمارات، الحائزة على أكثر من 400 جائزة دولية، منذ تأسيسها عام 1985، حالياً أسطولاً مكوناً من 143 طائرة، يعد الأحدث على مستوى العالم. وتخدم الناقلة 101 مدينة في 62 دولة ضمن الشرقين الأوسط والأقصى وأوروبا وشبه القارة الهندية وأفريقيا ودول حوض المحيط الهادي الآسيوية وأستراليا ونيوزيلندا وأميركا الشمالية وأميركا الجنوبية.