قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: قال رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون يوم السبت ان الحكومة البريطانية مازالت تأمل في تحقيق أرباح من تدخل كلفها مليارات الدولارات لانقاذ بنوك بريطانية رئيسية في خضم الازمة المالية.

كما قدم براون خلال ندوة شبه انتخابية قبيل انتخابات يجب اجراؤها بحلول يونيو حزيران عدة دفوع بشأن عدم ملاءمة تبني اليورو في الوقت الراهن.

كان وزير المالية أليستير دارلنج أبلغ صحيفة ذا سكوتسمان في تقرير نشر يوم السبت أيضا أن بريطانيا لا تدرس تبني مقترح الرئيس الامريكي باراك أوباما لفرض ضريبة على البنوك من أجل استرداد أموال دافعي الضرائب التي استخدمت لانقاذ المؤسسات المالية.

وقال براون ردا على سؤال خلال مؤتمر نظمته مؤسسة فابيان سوسايتي للابحاث التي تميل الى تيار يسار الوسط quot;ما نحاول القيام به مع البنوك هو التأكد من أننا لن ندفع أي شيء .. وهو نفس الشيء في حالة أوباما .. لانقاذ البنوك ومن ثم سنسترد المال بالكامل.quot;

وأضاف quot;في الميزانية عدلنا أرقامنا لاننا نعتقد أننا سنسترد مبالغ أكبر من البنوك ومن المرجح أن نحقق ربحا ... هدفنا هو ألا يدفع أي مواطن لانقاذ البنوك.quot;

وفي أعقاب عمليات انقاذ واسعة النطاق أثناء الازمة المالية أصبحت الحكومة البريطانية تملك 84 في المئة من رويال بنك أوف سكوتلند و43 في المئة من مجموعة لويدز المصرفية.

وفرضت جهود الانقاذ ضغوطا اضافية على الوضع المالي العام الذي ينوء بالفعل تحت وطأة الركود. وتريد الاسواق تحركا لخفض عجز من المتوقع أن يصل هذا العام الى 178 مليار جنيه استرليني (291 مليار دولار).