قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعتبر وزير الخزانة الأميركي تيموثي غايتنر الأحد أن خطر انزلاق الاقتصاد الأميركي إلى الركود مجدداً بات الآن أقل مما كان عليه في أي وقت من العام الماضي، لكنه أقر بأن الانتعاش سيكون بطيئاً ومتقطعاً.

وأوضح غايتنر في مقابلة مع قناة ايه.بي.سي التلفزيونية أن الاقتصاد الأميركي نما بمعدل سنوي بلغ نحو 6 % في الربع الأخير من 2009، وتابع أن الاقتصاد quot;يتعافىquot; بالتأكيد بعد الأزمة المالية، التي دفعته إلى الركود في أواخر 2007.

وقال في المقابلة، التي سجلت قبل توجهه إلى كندا يوم الجمعة، لحضور اجتماع وزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة السبع quot;سيستغرق ذلك وقتاً، وسيكون متقطعاًquot;.

ورأى غايتنر أن هناك بعض البوادر المشجعة في تقرير الجمعة حول معدل البطالة الأميركي لشهر يناير/ كانون الثاني، الذي أظهر أن الشركات الأميركية استغنت عن 20 ألف وظيفة أخرى، لكن معدل البطالة تراجع إلى 9.7 % من 10 % في ديسمبر/ كانون الأول.

وأضاف أن ادارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تبذل كل ما بوسعها لتعزيز آفاق التعافي، وهوّن من فرص تعثر النمو وعودة اقتصاد الولايات المتحدة للركود. معتقداً أن مخاطر ذلك اليوم أقل بكثير منها في أي وقت خلال الإثنى عشر شهراً الأخيرة أو نحو ذلك.

كما رفض غايتنر تلميحات مذيع القناة إلى أن مستويات الدين الأميركي المرتفعة قد تمثل ضغطاً على تصنيف (AAA) الائتماني للولايات المتحدة، ويحتمل أن يدفع مؤسسات التصنيف الائتماني إلى خفضه. وقال quot;بالطبع لا... لن يحدث ذلك لهذه البلادquot;.