قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

برن: أعلنت وزارة الدولة للشؤون الاقتصادية السويسرية اليوم أن نسبة البطالة في سويسرا بلغت 4.5 % مع نهاية شهر يناير (كانون الثاني) الماضي، لتسجل بذلك الحد الأقصى الذي شهدته معدلات البطالة في شهر مارس (آذار) من العام 1998.

وأوضحت الوزارة في بيان صحافي أن نسبة البطالة بين الشباب في المرحلة العمرية بين 15 و 24 عاماً تبلغ 5.4 % بزيادة مقدارها 1 % عما كانت عليه قبل شهر واحد، بينما بلغت نسبة البطالة بين الأجانب 8.9 %.

وبلغت معدلات البطالة حتى منتصف عام 2008 نحو 2.5 %، لتتواصل في الارتفاع التدريجي إلى 4.5 % هذا العام. ويعزا هذا الارتفاع التدريجي في معدلات البطالة إلى تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية العالمية.

وتتوقع بعض الدوائر الاقتصادية مواصلة ارتفاع البطالة في سويسرا هذا العام حتى 5 %، ما يعكس حجم الضرر الذي أصاب الاقتصاد السويسري، جراء الأزمة المالية والاقتصادية العالمية، إذ تراجعت الصادرات السويسرية خلال العام 2009 للمرة الأولى منذ نهاية الحرب العالمية الثانية بنسبة 12.6 %، وصولاً إلى نحو 170 مليار دولار.

ومنيت صادرات قطاع الصناعات المعدنية في الحديد والصلب بأكثر الخسائر، متكبدة تراجعاً بلغت نسبته 50 %، مع تراجع صادرات صناعات الألمنيوم بنسبة 31.4 % مقارنة مع صادرات العام 2008، في حين تراجعت الصادرات في قطاعات الميكنة والصناعات الاليكترونية والساعات والنسيج واللدائن والورق والملابس بنسبة تراوحت بين 23 % و7 %.