قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

لندن: ارتفعت الأسهم الأوروبية الأربعاء مدعومة بآمال بشأن خطة إنقاذ محتملة من الاتحاد الأوروبي لليونان، مع صعود أسهم البنوك، لكن المكاسب تقلصت، بعدما حدد بن برنانكي رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) خططاً لتشديد السياسة النقدية.

وارتفع مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا 0.63 %، ليغلق على 987.13 نقطة، مسجلاً مكاسب للجلسة الثالثة على التوالي. والمؤشر القياسي منخفض حوالي 8.2 % عن أعلى مستوى له في 15 شهراً، الذي سجله في 11 يناير/ كانون الثاني، لكنه لا يزال مرتفعاً بأكثر من 52 % عن أدنى مستوى له على الإطلاق، الذي بلغه في التاسع من مارس/ آذار 2009.

وزادت أسهم بنوك quot;بي.ان.بي باريباquot; وبانكو سانتاندر وباركليز ودويتشه بنك وquot;اتش.اس.بي.سيquot; وسوسيته جنرال بما تراوح بين 1.3 و4.5 %. وزاد سهم كريدي سويس 3.4 %، قبل إعلان نتائجه عن العام بكامله يوم الخميس.

وتزايدت التكهنات بخطة لإنقاذ اليونان، بعدما قالت مصادر في الحكومة الاتحادية الألمانية إن برلين تجري مفاوضات دولية ومحلية مكثفة بشأن مساعدات محتملة لليونان المثقلة بالديون. لكن صدور قرارات ليس وشيكاً.

وقال برنانكي اليوم الأربعاء في تصريحات أعدت ليدلي بها في جلسة للجنة الخدمات المالية التابعة لمجلس النواب إن البنك المركزي الأميركي قد يبدأ سحب خطط التحفيز التي لم يسبق لها مثيل في الاقتصاد الأميركي، عن طريق سحب بعض السيولة من النظام المالي، ثم زيادة أسعار الفائدة.