قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

في مصادفة شائعة نسبياً، بسبب تعقيد معظم السيارات الحديثة، احتلت استدعاءات السيارات عناوين الأخبار في الفترة الأخيرة فبعدما تأثرت صورة شركة تويوتا اليابانية كمتصدر للجودة باستدعاء أكثر من عن 8.5 مليون سيارة، أعلنت فولكس فاغن الخميس سحب 193 ألف سيارة في البرازيل، بسبب عيب في الإطارات الخلفية.

ساو باولو - وكالات: أعلنت شركة صناعة السيارات الألمانية فولكس فاغن الخميس سحب 193 ألف سيارة في البرازيل، بسبب عيب في الإطارات الخلفية، يمكن أن يتسبب في توقفها عن العمل أو انفصالها. وأوضحت الشركة أن قرار سحب السيارات يطال طرازي نوفو غول وفوياج، التي صنعت في البرازيل، قبل تموز/يوليو 2009.

طوارئ في الجزائر بسبب اختلالات سيارات تويوتا

خلل دواسة تويوتا يصطدم بإتفاقية الشراكة الأوروبيّة المصريّة

تويوتا في السعوديّة تسلط الضوء على الرقابة النوعيّة

وتعتبر فولكس فاغن ثاني أكبر شركة لصناعة السيارات في البرازيل، بعد فيات الإيطالية. ومنذ بدء عملياتها قبل خمسين عاماً، باعت فولكس فاغن أكثر من 17 مليون سيارة في البرازيل، التي تعد أكبر سوق للسيارات في أميركا اللاتينية. ويأتي إعلان الشركة في أعقاب عمليات مشابهة، قامت بها شركتا تويوتا وهوندا اليابانيتان، لسحب سيارات من أسواق عالمية، بسبب أعطال فيها.

وذكرت فولكس فاغن البرازيل على موقعها على الانترنت أن استخدام سيارات نوفو غول وفوياج quot;يمكن أن يتسبب في إصدار ضجيج، ويمكن أن يقود استخدام السيارة المستمر إلى تعطل الإطارات. وفي الحالات القصوى، يمكن أن ينفصل الإطار عن السيارةquot;. وتلك السيارات مصنعة في البرازيل من أجل السوق المحلي، الذي يعد ثالث أكبر سوق لفولكسفاجن. وأكدت أن عملية سحب السيارات quot;وقائيةquot;. وهذه ثالث عملية سحب للسيارات تقوم بها فولكس فاغن في البرازيل.

ففي نيسان/إبريل 2008، اضطرت إلى سحب 477 ألف سيارة من طراز quot;فوكسquot; المصنوعة في البرازيل لإصلاح خلل في المقعد الخلفي، بعدما تسببت تلك المقاعد في بتر أصابع ثمانية من مالكي سيارات فوكس، أثناء محاولتهم طيّ المقعد الخلفي لتوسيع المنطقة الخلفية. وفي كانون الأول/ديسمبر من العام نفسه، تم استرجاع 120 ألف سيارة من طراز فوكس ونوفو غول وفوياج، بسبب خلل في المكابح.

وانتجت فولكس فاغن 700 ألف سيارة في مصانعها البرازيلية الثلاثة خلال العام الماضي، طبقاً لبيانات اتحاد منتجي السيارات في البرازيل.

وتأثرت صورة شركة تويوتا اليابانية كمتصدر للجودة باستدعاء أكثر من عن 8.5 مليون سيارة. وزادت شركة هوندا يوم الأربعاء حجم استدعاء سياراتها إلى حوالي 950 ألف سيارة.

وكانت مبيعات سيارات مجموعة quot;فولكس فاجنquot; الألمانية ارتفعت في الصين خلال عام 2009 بنسبة 36.7%، رغم الأزمة الاقتصادية العالمية. حيث باعت quot;فولكس فاجنquot; نحو 1.4 مليون سيارة في السوق الصيني خلال العام الماضي.

وذكرت مصادر المجموعة أنها باعت في الصين خلال العام الماضي 1.1 مليون سيارة تحمل علامة quot;فولكس فاجنquot; بزيادة نسبتها 32.4%، بالاضافة الى 158 ألفاً و941 سيارة quot;أوديquot; بزيادة نسبتها 32.9%، كما باعت 122 ألفاً و556 سيارة quot;سكوداquot;، بزيادة نسبتها 50%.