قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عدن: قالت وسائل إعلام يمنية يوم الخميس إن وزارة النفط اليمنية منحت شركة توتال الفرنسية للنفط والغاز امتيازاً جديداً للاستشكاف والتنقيب عن النفط في قطاع 85، الواقع في منطقة شمال العقلة في محافظة شبوة في جنوب شرق اليمن.

وأضافت وسائل الإعلام نقلاً عن بيان لوزارة النفط أنه بموجب مذكرة تفاهم وقّعتها الوزارة مع الشركة الفرنسية، ستقوم توتال باستثمار 32 مليون دولار في المرحلتين الأولى والثانية على أعمال الاستكشاف والتنقيب عن النفط في ذلك القطاع، إضافة إلى حفر أربعة آبار استكشافية كحد أدنى.

وقال أمير العيدروس وزير النفط اليمني في تصريحات صحافية إن الفرص الاستثمارية في مجال التنقيب عن النفط والمعادن في اليمن واعدة، وإن الخارطة النفطية للبلاد تضم 100 قطاع نفطي، منها 12 قطاعاً فقط يجري الإنتاج فيها بالفعل، فيما لا يزال 80 % من المساحة المخصصة للتنقيب لم تستكشف حتى الآن.

وقال لادسيلاس باسكيفيك نائب الرئيس التنفيذي لتوتال، التي تعمل في استكشاف وإنتاج وتطوير النفط والغاز في قطاعات أخرى في اليمن، إن الشركة تسعى إلى زيادة حجم إنتاجها اليومي الحالي من النفط في القطاع 10 في شبوة إلى 70 ألف برميل يومياً مع نهاية العام الحالي بزيادة عشرة آلاف برميل عن الإنتاج الحالي.

واليمن منتج صغير للنفط، وتناقص إنتاجه اليومي تدريجياً إلى ما بين 280 إلى 300 ألف برميل يومياً، بعدما كان وصل إلى أكثر من 400 ألف برميل يومياً قبل سنوات قليلة.

وتبلغ قيمة استثمارات توتال في اليمن حوالي خمسة مليارات دولار، وهي من أكبر ثلاث شركات في العالم، تعمل في مجال الغاز الطبيعي المسال، حيث تقدر مساهمتها بنحو 40 % من إجمالي الإنتاج العالمي للغاز الطبيعي المسال.

وتقود توتال تحالفاً من سبع شركات يمنية وعالمية في تشغيل مشروع الغاز الطبيعي في محافظة شبوة الواقعة على ساحل بحر العرب، وهو مشروع تبلغ تكلفته الإجمالية 4.5 مليار دولار. ودشّن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح في مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تصدير الشحنة الأولى من الغاز الطبيعي المسال إلى السوق الكوري، ضمن هذا المشروع الاستثماري، وهو الأكبر في تاريخ اليمن.