قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

القدس - إيلاف: مع دخول الأسبوع الأخير من شهر شباط (فبراير) من العام 2010، تستمر التحضيرات لعقد جولة لندن الترويجية مع مختلف مكونات الوفد الفلسطيني المشارك، وخاصة بين الجهة المنظمة ممثلة بسوق فلسطين للأوراق المالية والراعي الشريك ممثلاً بمجموعة الاتصالات الفلسطينية لإنجاز الترتيبات كافة واللوجستيات المتعلقة بالجولة، التي تعقد أيام الأربعاء والخميس والجمعة 17 و18 و19 من آذار/مارس المقبل في العاصمة البريطانية، لندن، بمشاركة وفد اقتصادي رفيع يضم مكونات سوق رأس المال الفلسطيني: بورصة فلسطين، وهيئة سوق رأس المال الفلسطينية، والشركات المدرجة، وشركات الأوراق المالية الأعضاء، إضافة إلى عدد من شركات القطاع الخاص الفلسطيني، ومشاركة بعض الجهات الحكومية من هيئة تشجيع الاستثمار وصندوق الاستثمار الفلسطيني (الذراع الاستثماري للسلطة).

من جهته، يؤكد الرئيس التنفيذي لسوق فلسطين للأوراق المالية، أحمد عويضه أن جولة لندن الترويجية جزء من سلسلة جولات ترويجية تعتزم السوق تنظيمها في العام الحالي في عواصم عربية وعالمية، بهدف لفت الأنظار للفرص الاستثمارية في السوق الفلسطينية ومحاولة اجتذاب الاستثمارات الخارجية إليها، مشيراً إلى أن تنظيم هذه الجولة في أحد أهم المراكز المالية حول العالم، يأتي لتسليط الضوء على آفاق الاستثمار الممكنة في الاقتصاد الفلسطيني واستقطاب محافظ مالية وصناديق استثمارية أجنبية، وخاصة البريطانية والأوروبية منها.

ويشيد عويضه بدور مجموعة الاتصالات الفلسطينية ورعايتها للجولة الترويجية في لندن، التي تؤكد على تصميم القطاع الخاص الفلسطيني نحو دفع عجلة الاستثمار واجتذاب المستثمرين والاستثمارات الخارجية إلى الاقتصاد الوطني.

من ناحيته، يؤكد الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عمار العكر على تطلعات المجموعة من جولة لندن، قائلاً quot;نعمل مع السوق بكل ما أوتينا من موارد لإنجاح الجولة وتمكين الشركات المدرجة للاستفادة من هذا الجهد لمصلحة تغيير الصورة النمطية عن البيئة الاستثمارية في فلسطين، وإبراز السوق والشركات المدرجة على أفضل درجة ضمن معايير العمل الاستثماري والمالي الدوليين.

ويضيف quot;نضاهي شركات كبرى في المنطقة والعالم من حيث الحوكمة والموارد البشرية والرؤية والبصيرة في تسيير دفة أعمالنا ومساهمتنا في اقتصادنا الوطني، وأيضاً في مسؤوليتنا نحو مساهمينا وجميع مشتركيناquot;، مبيناً أن نجاح الشراكة مع السوق تكون من خلال quot;استطاعتنا على أن نبرهن على كل ما نرمز إليه ونقوم به خلال هذه الجولة عبر الاستقطاب لاهتمامات استثمارية محددة.quot;

وحول شراكة مجموعة الاتصالات الفلسطينية مع سوق فلسطين للأوراق المالية، يؤكد العكر على الشراكة الإستراتيجية مع السوق، باعتباره أحد أهم نوافذ جلب الاهتمام الاستثماري إلى فلسطين، لكونها سوقاً مالية منظمة، تتمتع بدرجات عالية من الشفافية والإفصاح، في تأكيد على نضج البيئة الاستثمارية. ويضيف العكر أن quot;الاتصالات الفلسطينيةquot; من الشركات الأولى التي أدرجت في السوق، وهي محرك رئيس للسوق، وتتفاعل مع السوق في الجوانب كافة.

كما أكد العكر أن رعاية مجموعة الاتصالات الفلسطينية للجولة الترويجية، تأتي من مبدأ أن المجموعة جزء لا يتجزأ من الاقتصاد الوطني، وتعي حجم مسؤوليتها المباشرة وغير المباشرة للمساهمة في عملية البناء والتنمية، مضيفاً بأن quot;مكانتنا في سوق المال الفلسطيني وانتشارنا عبر سلة متنوعة من خدمات الاتصالات، وكذلك نتائجنا المالية الإيجابية؛ وقائع تحتم علينا أن نسهم في دعم أي جهد عام لشرح آفاق الاستثمار والتنمية في فلسطينquot;. موضحاً أنّ الرعاية للجولة الترويجية في لندن quot;لا تقدم الدعم فقط، بل تقدم ما هو أهم من ذلك، فهي تقدم قصة الاتصالات ونتائج أعمالها وانتشارها وقرائن النمو والإيرادات وكل نقاط القوى لدعم جهود سوق فلسطين والشركات المدرجة في جلب اهتمام المستثمرين إلى سوق الأوراق المالية.