استبعد رئيس مجلس حكماء الاقتصاد الألماني أن تنتشر أزمة لليورو quot;على طريقة قطع الدومينوquot; في مجموعة دول المنطقة.


برلين: استبعد رئيس مجلس حكماء الاقتصاد الألماني فولفجانج فرانس أن تنتشر أزمة لليورو quot;على طريقة قطع الدومينوquot; في مجموعة دول اليورو.

وقال فرانس في مقابلة مع صحيفة quot;فيلت آم زونتاجquot; الألمانية الصادرة اليوم الأحد quot;نحن لا نشهد أزمة لليورو، بل أزمات في دول متفرقة من مجموعة دول اليورو، بسبب سياسة مالية خاطئة لبعض الدول، أو بسبب نظام مصرفي أصابه التصدع مثل أيرلنداquot;.

وأشار فرانس إلى أن نسبة الديون الجديدة مقارنة بإجمالي الناتج المحلي في مجموعة دول اليورو أقل من نظيرتها في الولايات المتحدة واليابان وبريطانيا.

في هذا الإطار حثّ فرانس على توخي الحظر في إلقاء اللوم على العملة الأوروبية الموحدة. وفي الوقت نفسه طالب فرانس بتطبيق قواعد مصرفية أكثر تشددًا على المستوى الدولي، كما طالب الدائنين بالمشاركة في الجهود الرامية إلى حل أزمة تعثر في السداد تواجهها دول مدينة. وأضاف فرانس quot;لا يمكن أن يقبض هؤلاء فوائد عالية، فيما يتحمل دافعو الضرائب وحدهم عبء مخاطر هذه القروض.