قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

الرياض: أوضح رئيس مجلس إدارة بنك الرياض راشد العبد العزيز الراشد، أن البنك حقق 4,352 مليون ريال أرباحاً صافية لفترة للعام المالي 2014 بزيادة 10.3% عن نفس الفترة من العام السابق، كما بلغت أرباحه الصافية 1,060 مليون ريال خلال الربع الرابع مقابل 1,030 مليون ريال للربع المماثل من العام السابق وذلك بارتفاع قدره 2.9%.
&
وأكد في تصريح بهذه المناسبة استمرار توجه البنك في التركيز على الأنشطة المصرفية الرئيسة ومواصلة تنمية مركزه المالي ، حيث بلغت القروض والسلف كما في 31 / 12 / 2014 / 133,490 / مليون ريال مقابل 131,191 مليون ريال للعام السابق، وذلك بارتفاع قدره 1.8%، كما بلغت الاستثمارات 46,963 مليون ريال مقارنة 43,538 مليون ريال وذلك بارتفاع قدره 7.9%، وبلغت ودائع العملاء في 31 / 12 / 2014 / 164,079 / مليون ريال مقابل 153,200 مليون ريال للعام السابق وذلك بارتفاع قدره 7.1%، فيما بلغت الموجودات 214,589 مليون ريال مقابل 205,246 مليون ريال للعام السابق وذلك بارتفاع قدره 4.6%.
&
وأبان الراشد أن إجمالي دخل العمليات بلغ 8,012 مليون ريال مقابل 7,074 مليون ريال للفترة المماثلة من العام السابق وذلك بزيادة قدرها13.3 % ، موضحًا أن أنشطة البنك المصرفية الرئيسة قد حققت نمواً مستمراً، وقد بلغت ربحية السهم للعام الحالي 1.45 ريال، مقابل 1.32 ريال للعام السابق، ومما ساهم في ارتفاع ربحية البنك ، والزيادة في صافي العمولات الخاصة والتحسن في دخل الخدمات البنكية.
&
وأفاد أن التوصية لدى الجمعية العامة للمساهمين بتوزيع 1,050 مليون ريال أرباحاً عن النصف الثاني من عام 2014، بواقع 35 هللة للسهم الواحد، ليصل إجمالي الأرباح الموزعة عن عام 2014 مبلغ 2,190 مليون ريال، وبواقع 73 هللة للسهم الواحد، مقارنة بما تم توزيعه في عام 2013 والذي بلغ 72.5 هللة للسهم الواحد على اساس 30,000 مليون سهم.
&
وأشار الراشد إلى أن قوة المركز المالي للبنك تتمثل في متانة وجودة اصوله وتنوعها، مما ساهم في تحقيق معدلات نمو ثابتة ومتواصلة تعكس مدى التزام البنك بالاستراتيجيات التي اعتمدها مجلس الإدارة ، التي تتجاوب مع طموحات مساهمي البنك وتنمية العائد على حقوقهم، ومواصلة الحفاظ على معدلات توزيع الأرباح الملائمة لمساهميه على الرغم من زيادة رأس المال الأخيرة.
&
ونوه في ختام تصريحه بالتطور النوعي الذي حققه البنك في تحديث قنواته وخدماته الإلكترونية الذي يؤكد حرص والتزام البنك على الاستمرار في تقديم أفضل الخدمات المصرفية لعملائه ، وتوفير مساراً إضافياً للحصول على الخدمات المصرفية الاعتيادية من إي مكان اثناء التجوال دون الحاجة لتحمّل عناء الوقوف في صفوف الانتظار، وذلك بالإضافة إلى شبكة فروع البنك المنتشرة في جميع انحاء المملكة.