قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سيف بن ضاحي من أبوظبي: كشفت وزارة التغيّر المناخي والبيئة الإماراتية عن ارتفاع معدل السلامة الغذائية في الدولة بنسبة 24 في المئة على مدى الثلاثة أعوام الماضية، ووصل إلى 98 في المئة عام 2016، وذلك ناتج عن حزمة من الإجراءات جاء على رأسها توفير قاعدة تشريعية رئيسة في منظومة سلامة الأغذية، إلى جانب صدور القانون الاتحادي رقم 10 لعام 2015 بشأن سلامة الغذاء.

دليل موحد للرقابة

وساعد توحيد الرؤية والرسالة والاستراتيجية الخاصة بسلامة الأغذية في جميع أرجاء الإمارات على ارتفاع معدل سلامة الأغذية، إضافة إلى تطبيق الدليل الموحد للرقابة على الأغذية المستوردة، وتدريب العاملين والمسؤولين في المنشآت الغذائية واستخدام أنظمة إلكترونية للتفتيش على الأغذية والمنشآت الغذائية حسب مبدأ درجة الخطورة.

تعزيز التواصل مع المستهلك

وأوضحت مديرة إدارة سلامة الأغذية في وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية مجد الحرباوي أن هناك عوامل عدة أدت إلى ارتفاع معدل سلامة الأغذية، منها تدريب وتأهيل المفتشين وتعزيز الموارد المالية المخصصة لتنفيذ أنشطة وبرامج الرقابة والسلامة الغذائية، إلى جانب تعزيز قنوات الاتصال والتواصل مع المستهلكين والجهات الرقابية المعنية بالسلامة الغذائية، إضافة إلى تطوير عمل المختبرات الغذائية والحصول على اعتمادات دولية في مجال عمل المختبر.

وأكدت الحرباوي أن تعزيز الرقابة على نقل وتخزين الأغذية ومنشآت البيع بالتجزئة ساهم في نمو معدلات سلامة الأغذية، فضلاً عن توفير أماكن تقديم خدمات الغذاء وتنفيذ برامج توعية للمستهلكين حول الممارسات السليمة لتداول الغذاء.

87 عنصراً لمؤشر السلامة الغذائية

وأطلقت وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية مؤشر السلامة الغذائية بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "فاو"، ويتكون من 87 عنصراً يمكن عبرها التعرف إلى مدى التحسن في جميع الجوانب التي تخص منظومة سلامة الأغذية، مثل التشريعات ونظم الرقابة وفعالية وجودة المختبرات، ويجري تقييم كل عنصر من عناصر المؤشر بأحد& المستويات التالية "ممتاز، جيد، يحتاج إلى تحسين، وضعيف".

الرقابة على الإنتاج الأولي

ويعتمد المؤشر على عوامل عدة لتقييم معدل السلامة الغذائية، أبرزها الرؤية والرسالة وخطة العمل الواضحة لإدارات الرقابة الغذائية في السلطات المحلية، فضلاً عن مدى توافر الموارد المالية والبشرية، ومستوى البنية التحتية اللازمة للرقابة على الأغذية، إلى جانب الهيكل التنظيمي والتدريب والتطوير وإدارة وحفظ المعلومات، كما يقيس المعدل طرق الرقابة على الإنتاج الأولي في المزارع الإنتاجية الزراعية والحيوانية، والرقابة على المتبقيات والممارسات الزراعية الجيدة والتحكم في الأمراض التي تنتقل للإنسان، بحسب الحرباوي.

مسح لأنظمة الأغذية

وأفادت مديرة إدارة سلامة الأغذية بأن مشروع تعزيز سلامة الأغذية بدأ عام 2013 واستمر حتى نهاية عام 2016، ويتكون من أربعة مراحل، جرى الانتهاء منها، ضمت المرحلة الأولى إجراء مسح ودراسة شاملة للتشريعات والأنظمة والإجراءات المتعلقة بسلامة الأغذية لمعرفة الوضع الراهن لأنظمة الرقابة على الأغذية والتشريعات المنظمة لها، ونفذت المرحلة من قبل خبراء في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

مؤشر معدل السلامة الغذائية

&

تحليل الفجوات التشريعية والرقابية

بينما حللت المرحلة الثانية الفجوات وقارنت الوضع الحالي لنظم الرقابة على الأغذية بالوضع المنشود، وذلك عبر تطبيق نظم فعالة حسب أفضل الممارسات العالمية المنصوص عليها في هيئة الدستور الغذائية، وجرى إصدار تقارير تحليل الفجوات للجانبين التشريعي والرقابي، فضلاً عن إصدار تقارير تحتوي على توصيات لكل جهة محلية مسؤولة عن سلامة الأغذية حول الجوانب التي تحتاج إلى تطوير وكيفية تنفيذ ذلك.

فيما شهدت المرحلة الثالثة وضع خطط وبرامج ساهمت في إعداد وتطبيق المبادرات والأنشطة اللازمة لتعزيز مستوى السلامة الغذائية في الدولة، واحتوت المرحلة الرابعة على المتابعة والتقييم عبر مؤشر "معدل السلامة الغذائية" لمدى إنجاز المبادرات والأنشطة المرتبطة بتنفيذ توصيات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة.

وبلغ معدل السلامة الغذائية في أبوظبي 99 في المئة طبقاً لآلية القياس المعياري لمؤشر معدل السلامة الغذائية لمنظمة الأغذية والزراعة العالمية "الفاو"، إذ شهدت العاصمة على مدى الاعوام الماضية نقلات نوعية ملموسة في مجال الرقابة على الأغذية المتداولة في أسواقها وضمان سلامتها.

رؤية الإمارات 2021

ونفذت وزارة التغير المناخي والبيئة الإماراتية مشروعاً لتعزيز سلامة الأغذية بالتعاون مع منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة، بهدف تعزيز ثقة المستهلكين بسلامة الغذاء المتداول تماشياً مع الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، في تطبيق نظام صحي يستند إلى أعلى المعايير العالمية، وأثمر المشروع عن ابتكار نظام وطني مستدام لتعزيز السلامة الغذائية عبر مؤشر قياس لمعدل السلامة الغذائية، يوفر مؤشر أداء للضوابط الرسمية لسلامة الأغذية وإطار عمل لتقييم الأداء وإدارة عملية الحوكمة في سلامة الأغذية.

إطلاق مؤشر استراتيجي&

يشار إلى أن الوزارة حصلت عام 2015 على شهادة دولية من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة على النجاح الذي حققته في مشروع تعزيز سلامة الأغذية في الإمارات، وإطلاق المؤشر الاستراتيجي المتعلق بمعدل السلامة الغذائية، فضلاً عن الإنجازات البارزة التي أحرزتها في تحسين المؤشر ليرتفع من 74 في المئة عام 2013 إلى 84 في المئة عام 2014.

&

&