تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث

ترمب يهدد باستبعاد كندا من اتفاق نافتا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: هدد الرئيس الاميركي دونالد ترمب مجددا السبت باستبعاد كندا من اتفاقية التجارة الحرة في اميركا الشمالية (نافتا) التي يخوض البلدان مفاوضات صعبة في شأنها.

وقال ترمب في سلسلة تغريدات غداة تعليق المباحثات حتى الاربعاء "ليست هناك ضرورة سياسية لابقاء كندا في اتفاق نافتا الجديد. اذا لم نبرم اتفاقا جيدا بعد عقود من التجاوزات، فان كندا ستكون خارج" الاتفاق.

كما هدد "ببساطة بانهاء العمل بنافتا" اذا تدخل الكونغرس في هذا الملف. وكتب ترمب الذي ابرمت ادارته اتفاقا منفصلا مع المكسيك تسعى كندا للانضمام اليه، "إما ان نبرم اتفاقا جديدا واما نعود الى ما قبل نافتا".

ومن المقرر أن نستأنف المفاوضات التجارية الاميركية الكندية الاربعاء، ولا يزال امام واشنطن واوتاوا الوقت للوصول لاتفاق يبقي على كندا في الاتفاق الموقع قبل 25 عاما مع المكسيك.

ويبدو أن ترمب كتب تغريداته ليلقي مزيدا من الضغوط على كاهل المفاوضين الكنديين.

وفي وقت سابق من هذا الاسبوع، بدا أن المسؤولين اوشكوا على اغلاق اتفاق يعيد صياغة اتفاق نافتا، لكن تعليقات استفزازية مسربة لترمب اغضبت السلطات الكندية التي هددت بالتراجع عن الاتفاق.

واعلنت الولايات المتحدة والمكسيك الاثنين التوصل لاتفاق لا يتضمن كندا، لكن  وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند قالت الجمعة إنّ التوصّل إلى اتفاق تجاري جديد بين كندا والمكسيك والولايات المتحدة "في متناول أيدينا".

وقالت فريلاند "نحن نحرز تقدّماً"، مضيفةً "لم نبلغ الهدف بعد".

أعلنت الولايات المتحدة الجمعة أنها باشرت عملية المصادقة على الاتفاق التجاري الذي أبرمته مع المكسيك في إطار إعادة النظر بمعاهدة نافتا. 

وقال البيت الأبيض في بيان إنّ "الرئيس أبلغ اليوم الكونغرس عزمه على توقيع اتفاق تجاري مع المكسيك -- وكندا أيضاً إذا رغبت بذلك -- في غضون 90 يوما اعتباراً من تاريخه".

وأمام البيت الابيض الآن 30 يوما لتقديم النسخة الكاملة للاتفاق للكونغرس، ما سيمنح واشنطن واوتاوا وقتا لتجاوز الخلافات.

ويشير تحذير ترمب للكونغرس "بعدم التدخل في المفاوضات" على الارجح لعائق محتمل، وهو حقيقة ان نواب الكونغرس فوضوا ترمب للتوصل لما يسمى اتفاق "مسار سريع" فقط مع شريكي نافتا وليس المكسيك فقط.

ومن غير الواضح حتى الآن كيف سيتم حل هذا الأمر. 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 8 ملايين شخص زاروا دبي في النصف الأول من 2019
  2. هونغ كونغ لا تزال بوابة بكين على العالم
  3. ترمب يتوقع اتفاقا تجاريا
  4. بوادر أمل في الحرب التجارية بين واشنطن وبكين
في اقتصاد