: آخر تحديث

الرئيس المكسيكي يريد اتفاقية تجارية ثنائية مع كندا إذا فشلت مفاوضات نافتا

مكسيكو: قال الرئيس المكسيكي المنتخب أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الجمعة إنّ بلاده ستسعى إلى اتفاقية تجارية ثنائية مع كندا في حال فشل المفاوضات للتوصّل إلى اتفاقية تجارة حرّة جديدة في أميركا الشمالية (نافتا).

يذكر أن محادثات تعديل اتفاقية نافتا التي أُقرّت قبل نحو 25 عامًا مستمرّة منذ أكثر من عام، بعدما لوّح الرئيس الأميركي دونالد ترمب خلال حملته الانتخابية بالانسحاب من الاتفاقية، التي وصفها بأنها "كارثية" للعمال الأميركيين. ويخوض مسؤولون أميركيون وكنديون حاليًا محادثات شاقّة لمحاولة تخطّي الخلافات حول إعادة صياغة نافتا.

وفي أواخر أغسطس الماضي أعلنت واشنطن ومكسيكو أنهما توصّلتا إلى اتفاقية تجارية جديدة، وأبلغت الإدارة الأميركية الكونغرس بأنها تنوي توقيع اتفاقية جديدة بحلول 30 نوفمبر مع المكسيك، يُمكن أن تنضم أيضًا كندا إليها.

لكن في حال فشل التوصل إلى اتفاق تجاري ثلاثي، يجمع المكسيك والولايات المتحدة وكندا، "علينا الحفاظ على الاتفاقية (مع الولايات المتحدة) ومحاولة التوصل إلى اتفاقية مماثلة مع كندا"، بحسب ما قال لوبيز أوبرادور في ولاية سونورا الشمالية. أضاف الرئيس المكسيكي المنتخب "من الواضح أننا لا نستطيع قطع العلاقات مع أي منهما". 

وأكد لوبيز أوبرادور (64 عامًا)، الذي حقق فوزًا ساحقًا في انتخابات المكسيك في يوليو الماضي، أنه يقيم علاقات جيّدة حتى الآن مع إدارة ترمب، قائلًا "آمل من كل قلبي أن تبقى الحال على هذا النحو". 

أردف الرئيس اليساري، الذي سيتولى منصبه في الأول من ديسمبر، "نحن جيران. لا يمكن أن نكون جيرانًا بعيدين. يجب أن نحقق علاقة من الاحترام والتعاون".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. طموحات الصين التكنولوجية في خطر
  2. إنفاق أثرياء العالم على شراء العقارات الفاخرة بالأرقام
  3. صناعة الغزل والنسيج في مصر... تحتضر
  4. ماكرون يدعو المصارف والشركات إلى المشاركة في حلّ الأزمة
في اقتصاد