قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

حقق مليارديرات العالم أرباحًا في عام 2017 تزيد على ما حققوه في أي عام آخر، وزاد كبار أغنياء العالم ثرواتهم بنسبة 20 في المئة إلى 8.9 ترليون دولار، كما أفاد تقرير جديد.  

إيلاف: ازدادت ثروات ذوي الثراء الفائق اليوم بمعدلات أعلى بكثير من زيادتها في مطلع القرن العشرين عندما كانت عائلات، مثل روكفلر وروتشيلد وفاندربيلت، تسيطر على ثروات طائلة، بحسب تقرير أعده "بنك يو بي إس" السويسري، مشيرًا إلى أن الثروة التي تجمعت بأيدي ذوي الثراء الفائق بلغت حجمًا خياليًا، حتى إن موجة جديدة من العائلات الثرية والقوية متعددة الأجيال انطلقت الآن.  

يناهز الناتج الإجمالي لدول!

جاء في التقرير الذي نشرته صحيفة "الغارديان" إن مليارديرات العالم البالغ عددهم 2158 مليارديرًا زادوا ثروتهم الإجمالية بواقع 1.4 ترليون دولار في العام الماضي، وهو رقم يزيد على إجمالي الناتج الإجمالي لإسبانيا أو أستراليا، بعدما ساهم انتعاش أسواق الأسهم في مساعدة ذوي الثراء الفائق على تحقيق "أكبر نمو مطلق في التاريخ"، على حد وصف التقرير.

لاحظ التقرير أن الأعوام الثلاثين الماضية شهدت بناء ثروات أكبر مما تحقق في "العصر الذهبي" الذي نشأت فيه أجيال من العائلات في الولايات المتحدة وأوروبا أصبحت ذات نفوذ في عالم الأعمال والقطاع المصرفي والسياسة والعمل الخيري والفنون على امتداد أكثر من 100 سنة. 

لفت التقرير إلى ظهور عائلات متعددة الأجيال في القرن الحادي والعشرين، مع انتقال الثروة من رجال وسيدات الأعمال إلى وارثيهم في السنوات المقبلة.  

وارثون محظوطون

كان ما يربو على 40 من أصل 179 مليارديرًا جديدًا ظهروا في العام الماضي حصلوا على ثروتهم بالوراثة، وإزاء عدد المليارديرات الذين تزيد أعمارهم على 70 سنة، يتوقع التقرير انتقال 3.4 ترليون دولار أخرى إلى وارثين خلال السنوات العشرين المقبلة.  

قال التقرير إن عملية انتقال كبرى للثروة بدأت الآن، وإن حجم الثروات التي تركها مليارديرات رحلوا عن هذا العالم خلال السنوات الخمس الماضية ارتفع بنسبة متوسطها 17 في المئة سنويًا، ليبلغ 117 مليار دولار في عام 2017، الذي فيه وحده ورث 44 شخصًا أكثر من مليار دولار لكل منهم. ويملك أثرى 30 شخصًا في سن السبعين أو أكثر ترليون دولار في ما بينهم. 

وكان ديفيد روكفلر آخر أحفاد جون روكفلر مؤسس شركة أويل ستاندارد النفطية، وأصبح أول ملياردير في العالم عام 2016.  توفي في العام الماضي عن 101 سنة تاركًا ثروة حجمها 3.3 مليار دولار. وجمع مزاد لبيع مقتنياته من الأعمال الفنية والقطع الأثرية أكثر من 832 مليون دولار للمنظمات الخيرية التي كان روكفلر يدعمها مع زوجته.  

معظمهم في أميركا

وقال التقرير إن المثل القائل إن الجيل الأول يصنع الثروة والجيل الثاني يحافظ عليها والجيل الثالث يهدرها لم يعد صالحًا. فبعض العائلات حافظت على ثروات طائلة لخسمة أو ستة أجيال وبعض الوارثين حتى زادوا ما وروثوه من ثروات.  

توجد غالبية مليارديرات العالم في الولايات المتحدة، لكن عدد ذوي الثراء الفائق يزداد بوتائر متسارعة في الصين، حيث يظهر مليارديران جديدان كل عام. وبحسب التقرير فإن عدد مليارديرات أكبر بلدان العالم سكانًا كان 16 مليارديرًا قبل 12 عامًا، واليوم يبلغ عددهم 373 مليارديرًا أو نحو 20 في المئة من مليارديرات العالم.   

أعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان".  الأصل منشور على الرابط
https://www.theguardian.com/news/2018/oct/26/worlds-billionaires-became-20-richer-in-2017-report-reveals