: آخر تحديث
أكد أن انخفاض أسعار النفط ليس في مصلحته

العراق يدعو أوبك إلى استراتيجية بعيدة ومتوسطة تحقق استقرار الأسعار

دعا العراق أوبك إلى وضع استراتيجية متوسطة وبعيدة المدى لتحقيق المزيد من الاستقرار المطلوب لأسعار النفط، منوهًا بأن انخفاضها ليس في مصلحته، وداعيًا دول المنظمة إلى عدم اختصار الحلول على خفض الإنتاج فقط.

إيلاف: أكد نائب رئيس الوزراء العراقي لشؤون الطاقة وزير النفط  ثامر الغضبان على أهمية الاجتماع الوزاري الحالي لمنظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" والمنتجين من خارجها في وقت تواجه السوق النفطية العالمية تحديات جديدة تتمثل في انخفاض أسعار النفط .

وأشار الوزير على هامش انعقاد الاجتماع الذي بدأ أعماله في فيينا أمس إلى أن موقف العراق إيجابي وبنّاء من أجل الإسهام في تحقيق التوازن المطلوب للسوق النفطية ودعم أسعار النفط، مشددًا على ضرورة وضع استراتيجية متوسطة وبعيدة المدى من أجل تحقيق المزيد من الاستقرار المطلوب لأسعار النفط والعمل على التقليل من التأثيرات الجيوسياسية والعوامل الأخرى على السوق النفطية، وتذبذب الأسعار، التي قال إنها "ألحقت الكثير من الضرر باقتصادياتنا وبرامجنا التنموية، وقوّضت حركة الاقتصاد العالمي".

ودعا إلى ضرورة وضع أفكار ومقترحات جديدة لمعالجة كل ذلك، وعدم اختصار الحلول في خفض الإنتاج فقط، بل الذهاب إلى أكثر من ذلك.. منوهًا بأنه إذا ما تم الاتفاق بين المنتجين في الاجتماع الوزاري الحالي على صيغة جديدة فيجب مراعاة مصلحة المنتجين من أعضاء منظمة "أوبك" والمتفقين معها من خارجه، وعدم إلحاق الضرر الذي قد ينجم من ذلك بالمنتجين، ومنهم العراق، وعلى الجميع الحفاظ على وحدة المنظمة وقوتها واحترام المصالح والأهداف المشتركة.

أضاف إن العراق يعمل على التوصل إلى اتفاق بين المنتجين يسهم في معالجة تراجع أسعار النفط الذي خسر أكثر من عشرين نقطة خلال فترة قصيرة، "وهذا مبعث قلق حقيقي لنا وللمنتجين الآخرين" بحسب قوله.

وشدد الغضبان بالقول "يهمنا استقرار السوق، والقرار ليس فرديًا، ولا يتعلق بدولة معينة، بل يتم بالتوافق والإجماع، ونأمل من الجميع تدارك مواقفهم في هذه الظروف، وأن يكونوا على مستوى المسؤولية، للتوصل إلى اتفاق يراعي مصلحة الجميع". وقال "إذا كان التوجه العام هو إعادة النظر في توزيع مستوى إنتاج أوبك ككل فإننا مستعدون للتفاهم".

واليوم الجمعة سجلت أسعار نفط سلة "أوبك" انخفاضًا بأكثر من دولار في تعاملاتها اليومية إلى 58.79 دولارًا للبرميل. وذكرت نشرة الأمانة العامة للمنظمة أن سعر نفط "أوبك" بلغ 58.79 دولارًا للبرميل الواحد، مقارنة بـ 60.08 دولارًا للبرميل في اليوم الذي سبقه.

يشار إلى أن "أوبك" توجّهت خلال 2017 و2018 إلى خفض الإنتاج بالاتفاق مع منتجين مستقلين، أبرزهم روسيا، بهدف مواجهة تدهور الأسعار في خطة ينتهي العمل بها في نهاية العام الحالي.

يذكر أن أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط لم يتمكنوا بعد خلال اجتماعهم الحالي من التوصل إلى اتفاق نهائي حول خفض الإنتاج، فيما عاد وزير الطاقة الروسي إلى بلاده للتشاور مع الرئيس فلاديمير بوتين.

وأعلن العراق في الأسبوع الماضي أعلن عن تصدير أكثر من 101 مليون برميل من النفط بلغت إيراداتها 6 مليارات دولار في الشهر الماضي، بتراجع بلغ مليار دولار عن الشهر الذي سبقه بسبب انخفاض أسعار النفط.   


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. هل يدخل الاقتصاد الأميركي مرحلة تقلبات عام 2019؟
  2. طموحات الصين التكنولوجية في خطر
  3. إنفاق أثرياء العالم على شراء العقارات الفاخرة بالأرقام
  4. صناعة الغزل والنسيج في مصر... تحتضر
في اقتصاد