: آخر تحديث
إثر إعلانه مكافحة الامتيازات غير المبرّرة والتهرّب الضريبي

ماكرون يدعو المصارف والشركات إلى المشاركة في حلّ الأزمة

أعلن قصر الإليزيه مساء الإثنين أنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيستقبل يومي الثلاثاء والأربعاء ممثّلي البنوك وكبريات الشركات ليطلب منهم "المشاركة في الجهد الجماعي" لمواجهة الأزمة الناجمة من احتجاجات "السترات الصفراء".

إيلاف من باريس: أتى إعلان الرئاسة الفرنسية بعيد قول ماكرون مساء الإثنين إنّه يريد من رؤساء الشركات الفرنسية "أن يدفعوا ضرائبهم في فرنسا"، وإنّه يعتزم مكافحة "الامتيازات غير المبرّرة والتهرّب الضريبي".

من جهته، قال الخبير الاقتصادي جان-دانيال ليفي، الخبير في شركة "هاريس إنترآكتيف"، إنّ ماكرون لم يعلن عن "تحوّل اجتماعي حقيقي، بل مبادرات اجتماعية".

لا تكفي 
أضاف الخبير أنّ "مداخلة واحدة لا تكفي"، لأنّنا "نواجه فرنسيين ينتظرون حصول إجراءات، ورؤية ما إذا كان هذا التغيير في المواقف مستدامًا".

وكان ماكرون أعلن مساء الإثنين في خطاب إلى الأمّة عن رفع الحد الأدنى للأجور مئة يورو (113 دولارًا) شهريًا اعتبارًا من العام المقبل، مقدمًا بذلك تنازلًا كبيرًا أمام حركة "السترات الصفراء" الاحتجاجية التي هزّت فرنسا في الأسابيع الاخيرة. ويبلغ الحد الأدنى للأجور في فرنسا 1498 يورو شهريًا قبل اقتطاع الضرائب، و1185 يورو بعد اقتطاعها.

واقتطع ماكرون جزءًا كبيرًا من الزيادات الضريبية التي فرضتها حكومته من المعاشات التقاعدية. وفي خطابه اعتمد الرئيس الفرنسي، البالغ 40 عامًا، لهجة أكثر تواضعًا من المعتاد، محاولًا التصدي للانتقادات التي طاولت أسلوب حكمه.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إسرائيل تفتتح مطارًا دوليًا قرب البحر الأحمر لتنشيط السياحة
  2. ثروة أغنى 26 شخصًا في العالم تساوي ما يملكه نصف البشرية الأفقر
  3. هل حوّل منتدى دافوس العالم إلى مكان أفضل؟
  4. أسواق المال العالمية تنتعش الجمعة على خلفية تقرير صحافي
في اقتصاد