قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إنتقل ما يربو على 150 منزل في أنحاء العالم من مالك الى آخر بسعر لا يقل عن 20 مليون جنيه استرليني (25 مليون دولار) لكل منها على خلفية إنتعاش السوق الدولية للعقارات الفاخرة بدفع من استمرار "صنع الثروات الخاصة بلا هوادة".

وتوصلت شركة نايت فرانك العقارية في دراسة نشرتها صحيفة الغارديان إلى أن أثرياء العالم أنفقوا فيما بينهم 5.2 مليار جنيه استرليني (6.6 مليار دولار) على شراء 153 عقاراً سعر كل منها لا يقل عن 20 مليون جنيه استرليني في السنة المنتهية في أغسطس 2018.

وبحسب الدراسة فإن أكبر عدد من هذه الصفقات العقارية الكبيرة كان في هونغ كونغ ببيع 47 عقاراً بسعر 20 مليون جنيه استرليني أو أكثر لكل منها. وجاءت مدينة نيويورك ثانية ببيع 39 عقاراً ولندن في المركز الثالث ببيع 38 عقاراً كهذه بعد تراجع العاصمة البريطانية التي تصدرت القائمة في عام 2015 عندما أنفق أثرياء العالم 2.3 مليار جنيه استرليني على شراء عقارات في المدينة لا يقل سعر الواحد منها عن 20 مليون جنيه استرليني.

وقالت شركات عقارية إن لندن فقدت حظوتها بين ذوي الثراء الفائق بسبب زيادة الرسوم والغموض الناجم عن مآل بريكسيت.

وكانت الحكومة البريطانية زادت الرسوم الى 12 في المئة من قيمة العقار إذا كانت تزيد على 1.5 مليون جنيه استرليني. ودفعت هذه الزيادة أصحاب المليارديرات الأجانب إلى الإستئجار بدلا من الشراء في بريطانيا.

ونقلت صحيفة الغارديان عن ليام بيلي رئيس قسم الأبحاث في شركة نايت فرانك قوله "إن صنع الثروات الخاصة عالمياً بلا هوادة خلال العقد الماضي أنعش نمو أسواق العقارات الفاخرة".

واضاف بيلي ان الأسواق الثلاث الأولى بلا منازع للعقارات الفاخرة هي هونغ كونغ ونيويورك ولندن رغم انتشار هذه الأسواق في مدن أخرى ومنتجعات التزلج على الثلج.

وفيما تراجعت لندن عن مركز الصدارة في هذه السوق بحجم المبيعات فإن هونغ كونغ تقدمت بحجم ما ينفقه أثرياء العالم على شراء العقارات الفاخرة فيما عززت نيويورك مركزها كموقع للعقارات الفاخرة.

وكانت غالبية مبيعات العقارات الفاخرة في لندن في مناطق مايفير ونايتسبريدج وبيلغرافيا القريبة كلها من منطقة ستي اوف ويستمنستر. ومنعت بلدية المنطقة مؤخراً إنشاء أبنية جديدة فائقة الحجم لذوي الثراء الفائق من أجل توفير مساحات لبناء مساكن أرخص يشتريها "بشر حقيقيون". وقالت بلدية ويستمنستر ان المنع سيحرر مساحات أكبر لبناء مساكن يستطيع اللندنيون شراءها.

وازداد عدد ذوي الثراء الفائق في بريطانيا بواقع 400 ثري جديد ليرتفع عدد الأشخاص الذين تزيد ثرواتهم على 38 مليون جنيه استرليني (50 مليون دولار) الى نحو 5000 شخص. وتزداد ثروات الأثرياء القدامى بوتيرة أسرع من إزدياد ممتلكات السكان بصفة عامة، كما أفاد تقرير نشره بنك كريدي سويس السويسري.

وجاء في التقرير ان صافي ما يملكه ذوو الثراء الفائق في بريطانيا ارتفع خلال السنة المنتهية في صيف هذا العام بنسبة 8.5 في المئة فيما شهد البريطاني الاعتيادي زيادة ممتلكاته بما في ذلك العقارات بنسبة 1 في المئة.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي
https://www.theguardian.com/news/2018/dec/10/global-super-rich-bought-153-homes-for-at-least-20m-pounds-each-in-past-year