قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واصلت اسواق المال هبوطها خلال فترة الأعياد بعد واحد من اسوأ الأسابيع التي مرت بها منذ الأزمة المالية في عام 2008 فيما حذر مسؤولون من إن إغلاق إدارات فيدرالية يمكن ان يستمر في السنة الجديدة. &

وهبط مؤشر داو جونز الصناعي ومؤشر ناسداك المركب ومؤشر ستاندارد أند بور 500 كلها فور إفتتاح التعاملات صباح الاثنين. &وبذلك تكون الاسواق الاميركية سجلت أكبر هبوط عشية الكريسماس في تاريخها ، كما افادت صحيفة الاندبندنت البريطانية.

وانتهى يوم الاثنين بمستويات قياسية من هبوط الأسواق على خلفية تغريدة الرئيس الاميركي دونالد ترامب مهاجماً مجلس الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي) بالقول ان المجلس "لا يتحسس السوق ولا يفهم الحروب التجارية الضرورية أو الدولارات القوية أو حتى غلق إدارات حكومية". &

واضاف ترامب في تغريدته على تويتر "ان مجلس الاحتياط الفيدرالي مثل لاعب غولف قوي لكنه لا يستطيع أن يسجل نقاطاً لأنه يفتقد الى اللمسة". &

في هذه الأثناء قرر البيت الأبيض إجراء إتصالات مع الأجهزة الرقابية لبحث هبوط أسواق المال وسط قلق بشأن تباطؤ النمو الاقتصادي وإغلاق بعض الإدارات الفيدرالية واستقلال مجلس الاحتياط الفيدرالي، بحسب وزارة الخزانة. &

ومن المقرر ان يستضيف وزير الخزانة ستيفن منوشين اجتماع مجموعة العمل المعنية بأسواق المال التي ترتبط بالرئيس مباشرة. &

وكان منوشين اتصل يوم الأحد بكبرى المصارف الاميركية وأخذ منها تأكيدات بأنها ما زالت قادرة على الإقراض. &

وهبطت الأسهم الاميركية بحدة خلال الاسابيع الماضية بسبب المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي. &

ولاحظ مراقبون ان الاتصال بالمسؤولين في الأجهزة الرقابية الحكومية والبنوك الكبرى بدلا من تهدئة الأسواق كان له مردود عكسي ، كما يتضح من هبوط الأسواق خلال جلسة التعاملات المختصرة يوم الاثنين قبل عطلة الكريسماس الثلاثاء. &

في هذه الأثناء يتابع وول ستريت عن كثب تقارير بأن ترامب بحث في مجالس خاصة إمكانية عزل رئيس مجلس الاحتياط الفيدرالي جيروم باول رغم نفي منوشين ان يكون الرئيس فكر في إقالة باول.&

كما يأتي اجتماع مجموعة العمل وسط إغلاق إدارات فيدرالية بدأ منذ يوم السبت الماضي بعد الطريق المسدود في الكونغرس حول مطالبة ترامب بمزيد من التمويل لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك. &

وتضم مجموعة العمل التي اجتمعت عام 2009 خلال المرحلة اللاحقة من الأزمة المالية مسؤولين من مجلس الاحتياط الفيدرالي وهيئة الأوراق المالية والبورصات. &

وتضافرت هذه العوامل مع الغموض الذي يكتنف الأجواء السياسية للتسبب في هبوط الأسهم لصالح سندات الخزانة. &

اعدت "ايلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الإندبندنت". &الأصل منشور على الرابط التالي
https://www.independent.co.uk/news/world/americas/us-government-shutdown-stock-markets-trump-border-wall-economy-mexico-democrats-congress-a8698386.html