قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

دبي: توقعت وكالة التصنيف المالي "ستاندرد آند بورز" الثلاثاء ان تستمر سوق العقارات في دبي بالتراجع حتى العام 2020، وذلك بسبب اسعار النفط المنخفضة، وتطبيق الضريبة على القيمة المضافة، والخلاف مع قطر.

كما أشارت الوكالة الى ان الفائض في العرض في سوق العقارات في دبي، في مقابل الطلب الضعيف، من الاسباب الرئيسية التي ستبقي السوق في مسارها التراجعي المتواصل منذ نحو ثلاث سنوات حين انخفضت اسعار النفط الى النصف تقريبا.

وذكرت "ستاندرد آند بورز" في تقرير تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه ان اسعار المنازل تراجعت بنسبة 15 بالمئة بين العام 2014 ومنتصف العام الماضي، بينما تراجعت اسعار الوحدات السكنية الاخرى بنسبة اضافية تصل الى 10 بالمئة.

وتابعت ان تطبيق دولة الامارات للضريبة على القيمة المضافة منذ بداية العام الحالي، واستمرار الازمة الدبلوماسية مع قطر منذ حزيران/يونيو الماضي، احد الاسباب الرئيسية للتراجع في سوق العقارات.

لكنها توقعت ان تبدأ السوق باستعادة عافيتها وان تستعيد الاسعار توازنها مع بداية 2020 حين تستضيف دبي معرض "اكسبو"، الاكبر في العالم. ويتوقع ان يستقطب المعرض نحو 300 ألف زائر يوميا مع افتتاحه في تشرين الاول/اكتوبر.

وتسهم سوق العقارات بنحو 13 بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي في دبي والذي بلغ 108 مليارات دولار في نهاية 2017.

وفي اب/اغسطس، قالت السلطات في الامارة انه بين كانون الاول/ديسمبر 2015 وحزيران/يونيو 2017، شهدت السوق استثمارات خارجية بقيمة 41 مليار دولار قامت على شراء عقارات في الامارة.