قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

بكين: أكدت الصحيفة الصينية "غلوبال تايمز" التي تديرها الحكومة الإثنين أن بولندا "يجب أن تدفع" ثمن توقيف موظف في مجموعة هواوي الصينية بتهمة التجسس.

جاء توقيف الموظف وانغ ويجينغ في الأسبوع الماضي بعد اعتقال مديرة القسم المالي في المجموعة وابنة مؤسسها في كندا، وجهود أميركية لإدراج المجموعة على اللائحة السوداء دوليًا بسبب مخاوف أمنية.

كتبت الصحيفة القومية في افتتاحية شديدة اللهجة أنه "على بكين التفاوض بحزم مع وارسو، واتخاذ إجراءات مضدة للمساعدة على إفهام العالم أن بولندا شريكة للولايات المتحدة".

أضافت الصحيفة، التي تديرها صحيفة الشعب اليومية الناطقة باسم الحزب الشيوعي، "أنه إذا تعرّضت مجموعة هواوي لضربة، فسيؤثر ذلك على ثقة "المجتمع الصيني" والعالم، وسيعتقد العالم أنه "من الممكن ترهيب الشركات الصينية".

تابعت إن "الصين يجب ألا تكون مرنة حول هذه النقطة. بكين لن ترهب وارسو - ومن غير المجدي القيام بذلك - لكن في وقت لاحق يجب عليها أن تدفع ثمن الإهانة". ولم تذكر الصحيفة أي إجراءات على الصين اتخاذها.

وكانت وسائل إعلام بولندية ذكرت أن ستانيسلاف وانغ هو الاسم البولندي لموظف المجموعة الذي أوقف عمل لدى القنصلية الصينية في دانسك في بولندا قبل انتقاله إلى شركة الاتصالات الصينية، وفق صفحته على موقع لينكد-إن.

عمل وانغ المتخرج من جامعة بكين للدراسات الخارجية مديرًا للعلاقات العامة في "هواوي" لأكثر من خمس سنوات قبل أن يصبح مدير المبيعات فيها في 2017. وأعلنت "هواوي" السبت طرد الموظف الصيني في محاولة للنأي بنفسها عن هذه القضية.