bbc arabic
: آخر تحديث

صادرات الصين تتعرض لأكبر انخفاض خلال عامين

انخفاض الصادرات والواردات الصينية
AFP

تعرضت الصادرات الصينية لأكبر انخفاض لها خلال عامين في ديسمبر/كانون الأول، بحسب أحدث البيانات التجارية.

وانخفضت الصادرات الصينية بنسبة 4.4 في المئة الشهر الماضي، مقارنة بالعام الماضي، كما انخفضت الواردات بنسبة 7.6 في المئة.

وتشير آخر البيانات إلى تعرض ثاني أكبر اقتصاد في العالم إلى مزيد من الضعف، وأدى ذلك إلى انخفاض أسواق الأسهم الآسيوية الاثنين.

وتظهر أحدث البيانات التي نشرت اليوم الاثنين أن فائض البلاد التجاري مع الولايات المتحدة بلغ أعلى معدل له في 2018.

وقد ارتفع الفارق بين ما تصدره الصين وما تستورده من الولايات المتحدة بنسبة تقدر بـ17.2 في المئة، فبلغ 323.32 مليار دولار أمريكي العام الماضي.

وأدى نجاح الصين في بيع منتجاتها إلى الدول الأخرى إلى غضب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وبدئه حربا تجارية مع بكين بهدف الحد من صادراتها.

وأفضى ذلك بالشركات إلى دفع الصادرات أكثر من أجل محاولة استباق تطبيق الرسوم الجمركية الجديدة.

وبدأت الدولتان الكبريان - بعد حوالي عام من فرض الرسوم الجمركية الجديدة على قائمة متزايدة من المنتجات الصينية، مع رد بكين بالمثل - محادثات الأسبوع الماضي تهدف إلى إنهاء الصراع بينهما.

تدهور "لافت للأنظار"

وكان لانخفاض الطلب في الصين نفسها تأثير كبير على شركات معينة.

فقد حذرت شركة أبلأوائل هذا الشهر من أن عوائدها قد تنخفض أكثر مما كان متوقعا، لأسباب منها تباطؤ الاقتصاد في الصين. وتضررت أيضا شركة جاغوار -لاند روفر لصناعة السيارات بسبب ضعف المبيعات في الصين.

وتشير بيانات شهر ديسمبر/كانون الأول التجارية إلى أن الاقتصاد ربما يكون تباطؤه أسرع مما كان يخشى.

وقالت الخبيرة في الاقتصاد الآسيوي، فريا بيميش، إن: "حجم الانخفاض في الصادرات والواردات كليهما أمر لافت للأنظار، إذ هبط الاثنان أكثر في ديسمبر/كانون الأول، بعد انخفاض ملحوظ في نوفمبر/تشرين الثاني".

وأضافت أن ما شهده الاقتصاد من تعاف في الأشهر الماضية كان مرجعه التدافع على الشراء قبل بدء تطبيق الرسوم الجمركية الجديدة. لكن التجارة الآن في مستوى أقل مما سبق.

bbc article

عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قانون
  2. دراسة: 400 أميركي ثري يملكون أكثر من 150 مليون أميركي أقل ثراءً
  3. قلق بالغ على مستقبل لندن كمركز مالي عالمي بعد بريكسيت
  4. الكراوي: سوق المنافسة في المغرب تعاني اختلالات بنيوية
في اقتصاد