: آخر تحديث

أسعار النفط تسجل ارتفاعا في آسيا

سنغافورة: تواصل أسعار الخام ارتفاعها الخميس في آسيا متأثرة بخفض إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والآمال في التوصل إلى اتفاق تجاري بين واشنطن وبكين والأزمة الفنزويلية.

وحوالى الساعة 03,45 بتوقيت غرينتش، ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) المرجع الأميركي للخام تسليم آذار/مارس 16 سنتا ليبلغ سعره 54,06 دولارا في المبادلات الإلكترونية في آسيا. 

أما برميل برنت نفط بحر الشمال، المرجع الأوروبي تسليم نيسان/ابريل فقد ارتفع 23 سنتا وبلغ إلى 63,84 دولارا.

وأعلنت وكالة الطاقة الدولية الأربعاء أن العرض العالمي للنفط تراجع 1,4 مليون برميل يوميا في كانون الثاني/يناير ليبلغ 99,7 مليون برميل يوميا.

ونجم هذا التراجع خصوصا عن تطبيق اتفاق فيينا بين أوبك وشركائها بمن فيهم روسيا، الذين قرروا مطلع كانون الأول/ديسمبر خفض أهدافها الإنتاجية.

وقالت مارغريت يانغ يان المحللة في مجموعة "سي ام سي ماركيتس" في سنغافورة، إن الغموض السياسي في فنزويلا والمعلومات المتعلقة بأوبك والتفاؤل المرتبط بالطلب الصيني "كلها عوامل إيجابية لكن ارتفاع سعر الدولار يعدل الزيادة في أسعار النفط".

من جهته، رأى بنجامين لو المحلل في مجموعة "فيليب فيتشرز" في سنغافورة أن "الشكوك الاقتصادية تواصل الحد من الطلب خلال الفصل الجاري، لكن الأجواء الإيجابية التي تسود المفاوضات التجارية بين الولايات المتحدة والصين ستواصل دفع الأسعار باتجاه الارتفاع".

واستأنف المفاوضون الأميركيون والصينيون مفاوضاتهم الخميس في بكين.

وكانت الولايات المتحدة أمهلت الصين حتى الأول من آذار/مارس للتوصل إلى أرضية تفاهم حول الخلافات التجارية بين البلدين. لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن الثلاثاء أنه يمكن أن يمنح الصين مهلة إضافية.

وكان برميل برنت ارتفع بمقدار 1,19 دولار الأربعاء ليغلق على 63,61 دولارا في لندن.

أما برميل النفط الخفيف، فقد كسب ثمانين سنتا ليغلق على 53,90 دولارا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شركات النفط الكبرى تنفق الملايين ضد مكافحة التغير المناخي
  2. صندوق النقد الدولي: الاقتصاد التونسي يتعافى لكنه ما زال
  3. جهة الدار البيضاء تدخل في رأسمال القطب المالي
  4. ارتفاع أسعار النفط مفيد للاقتصاد الأميركي
في اقتصاد