: آخر تحديث

"فلاي دبي" تعلن عن خسائر في 2018

أبوظبي: أعلنت شركة "فلاي دبي" الاماراتية الحكومية الاربعاء عن تسجيل خسائر بأكثر من 40 مليون دولار في سنة 2018، ليتواصل بذلك مسلسل الخسائر وتراجع الأرباح في شركات النقل الجوي في الدولة الخليجية الغنية.

وقالت الشركة التي تتّخذ من إمارة دبي مقرا إن عائداتها نمت بنسبة 12,4 بالمئة لتصل الى 6,2 مليارات درهم (1,7  مليار دولار) مقارنة مع 5,5 مليارات درهم ( 1,5 مليار دولار) في العام 2017.

لكنها رغم ذلك تلقت خسائر سنوية بقيمة 159,8 مليون درهم (43,5 مليون دولار)، علما أنها حقّقت في 2017 أرباحا بقيمة 37,3 مليون درهم (10,1 ملايين دولار).

وقال فرانسوا اوبرهولزر الرئيس المالي للشركة "أداؤنا في العام 2018  تأثّر الى حد كبير بارتفاع أسعار الوقود وارتفاع معدلات الفائدة إضافة الى تطورات غير مواتية لصرف العملات".

واعتبر غيث الغيث الرئيس التنفيذي للشركة ان 2018 كان "عاما مليئا بالتحديات".

وكانت شركة بوينغ الاميركية أعلنت في ديسمبر 2017 تلقيها طلبية من "فلاي دبي" لشراء 225 طائرة للرحلات المتوسطة بمحركات جديدة من طراز 737 ماكس من بينها 175 طائرة مؤكدة، بقيمة اجمالية تبلغ 27 مليار دولار حسب قائمة الاسعار.

وقالت "فلاي دبي" الاربعاء أنّها تسلّمت 7 طائرات جديدة من طراز بوينغ 737 "ماكس 8" و"ماكس 9" في 2018.

وجاء الاعلان عن خسائر "فلاي دبي" في وقت يواجه قطاع الطيران في الامارات صعوبات مالية.

وكانت "العربية للطيران" أعلنت في وقت سابق هذا الشهر عن خسائر بقيمة 307 ملايين درهم (نحو 84 مليون دولار) لسنة 2018. وفي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أعلنت مجموعة "طيران الامارات" العملاقة التي تتّخذ أيضا من دبي مقرا، أن أرباحها تراجعت بنسبة 86 بالمئة بسبب ارتفاع أسعار النفط.

كما قالت "الاتحاد للطيران" المملوكة من حكومة أبوظبي في يونيو أنها سجّلت خسائر بقيمة 1,52 مليار دولار.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. 10 مليارات دولار حجم التبادل التجاري بين مصر والصين
  2. الأمير تشارلز في كوبا في زيارة ملكية غير مسبوقة
  3. شركات النفط الكبرى تنفق الملايين ضد مكافحة التغير المناخي
  4. صندوق النقد الدولي: الاقتصاد التونسي يتعافى لكنه ما زال
في اقتصاد