واشنطن: خسر سهم شركة بيونغ لصناعة الطائرات تسعة بالمئة من قيمته في تعاملات ما قبل البيع في سوق نيويورك الإثنين، في الوقت الذي أحاطت شكوك واسعة في سلامة طائراتها من طراز 737 ماكس 8، بعد تحطم اثنتين منها خلال الخمسة أشهر الأخيرة.

وأعلنت الخطوط الصينية التي اشترت العدد الاكبر من هذا الطراز الذي بدأ إنتاجه قبل عامين تعليق العمل بـ 97 طائرة من “ماكس 8” تملكها.

وتحطمت طائرة تابعة للخطوط الإثيبوبية أمس بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار أديس أبابا متجهة إلى العاصمة الكينية نيروبي، نتج عنه مقتل جميع من على متنها وعددهم 159.

وأنتجت الشركة الأميركية الالاف من هذا الطراز، الذي يعد الأكثر مبيعا في تاريخها.

وكانت طائرة من طراز 737 ماكس 8، تابعة لخطوط “ليون آير” تحطمت في أكتوبر على السواحل الإندونسية وقتل جميع من على متنها وعددهم 189.

وكان من المفترض أن تعلن بيونغ هذا الأسبوع تفاصيل الطراز الجديد من طائراتها التي تعد الأضخم وتسمى 777X، وتم طلب أكثر من 300 منها معظمها من شركات طيران في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، وفقاً لمحطة السي إن إن.

وتحوي 777 إكس، التي ستسلم الدفعات الأولى منها إلى المشترين العام المقبل، على أكبر محركات نفاثة في العالم، ويبلغ طولها 252 قدما (77 مترا) من الرأس إلى الذيل.

وكانت بوينغ أصدرت بيانا بعد حادثة الطائرة الأثيوبية “أعلنت آسفها على سقوط ضحايا” وكشفت أنها أرسلت فريقا تقنيا لمساعدة السلطات في أديس أبابا في التحقيقات.